منذ 8 ساعات و 33 دقيقه
  من الملاحظ عيانا وحسا وعقلا ان التضليل في بلادنا بلغ مداه، وان هناك قوى تسخر المليارات فقط لترسيخ هذا التضليل، وتستند على قواعد عديدة لا يتسع المجال لذكرها جميعا الا ان اهمها هي فكرة ان معظم الناس لايفكرون ويلوكون مايتلقون ومن هنا جاءت قاعدة اكذب ثم اكذب وواصل الكذب حتى
منذ 8 ساعات و 41 دقيقه
  دشن الهلال الاحمر الإماراتي مشروع إعادة تأهيل ثانوية زنجبار الكبرى "الصديق" صباح اليوم ومن المتوقع الانتهاء منه خلال شهر. ووضع  مدير الهلال الأحمر الإماراتي المهندس سعيد آل علي و محافظ أبين اللواء أبو بكر حسين حجر الأساس للمشروع . ورحب محافظ أبين بوفد الهلال الذي زار
منذ 8 ساعات و 52 دقيقه
  عندما وصل ما يسمى فريق حضرموت الخير المدعوم من التجار الحضارم بالخارج أستبشرنا خيرا وقلنا في أنفسنا لقد من سيتفقد أحوالنا المعيشيه والخدميه وقلنا أكيد ستلحق بعدهم ألف قاطرة إغاثه مواد غذائيه وباخره عليها مولدات كهربائيه وباخره أخرى مازوت لإنقاذ كهرباءساحل حضرموت
منذ 9 ساعات و دقيقه
  قال كاتب صحفي أن الإدارة الأمريكية أن الإدارة الأمريكية اشترطت على الحكومة اليمنية لتفعيل عمليات الحسابات الخارجية للبنك المركزي اليمني من مقره المؤقت في عدن الإشراف المباشر على التحويلات الصادرة والواردة إلى اليمن ثمنا لذلك .   وقال الصحفي "ماجد الداعري" في منشور
منذ 10 ساعات و 23 دقيقه
  طالب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بمحاسبة برلماني اصلاحي مشهور بتكفير مخالفيه ، بعد تحريضه على نشطاء العمل الانساني قبيل عملية اغتيال موظف الصليب الاحمر حنا لحود . وكان عضو مجلس النواب عن حزب الاصلاح في تعز المدعو عبدالله أحمد العديني قد نشر مقالا يوم أمس الأول
كتابنا
احمد عمر العبادي المرقشي
#دين ١٩٩٠م الإرهابي يدمر المباني الحكومية ويسفك دماء الجنوبيين !!
الثلاثاء 13 مارس 2018 08:52 مساءً
  (عميد الاسرى الجنوبيين) أنني من خلف قضبان الظلم والطغيان بسجون صنعاء المحتلة أتألم لما يحصل لشعبي شعب الجنوب العظيم وتابع كل مايدور في وطني الحبيب "الجنوب العربي "وأن كلما يدور من ظلم وقهر
رسالة من خلف القضبان:
الجمعة 01 سبتمبر 2017 09:59 مساءً
     اكتب هذه الرساله من خلف قضبان الضلم والجور ومن سراديب السجن المركزي والبرد يلسعني والنقرس يولمني وقلبي المريض بصماماته يشتاق لمعانقه وطني الجنوب .. ذلك الحلم الذي حلمته ودفعت حريتي
لا للصمت الجبان
الثلاثاء 08 سبتمبر 2015 08:58 صباحاً
  بسم الله الرحمن الرحيم   (وسيعلم الذين ظلمو اي منقلب ينقلبون )، صدق الله العظيم   الى ابائي وابنائي واخواني واصدقاءي .والى كل الشرفاء والاحرار في منظمات المجتمع المدني المحليه
أخي سيف.. لا تحزن إن الله معنا
الأربعاء 04 فبراير 2015 07:06 مساءً
  يوم الجمعة الموافق 2015/1/9م زارني الأخ الناشط جمال الدهري من أبناء الجنوب العربي الحر.. عدن.. وهذه ثاني زيارة له، الأولى كانت مع الأخ ياسين مكاوي مستشار الأخ الرئيس حالًا.. فقد ذكرني هو بزيارته
ذكرياتي مع النواصري والشعيبي.. بالوحدة والقيادة نصنع النصر ووحدة الصف الجنوبي
الثلاثاء 13 يناير 2015 03:38 صباحاً
  بمناسبة الذكرى التاسعة للتصالح والتسامح بين أبناء الجنوب العربي الحر غدا الثلاثاء 13 يناير 2015م شدتني ذكرياتي مع ابن النواصري وابن الشعيبي .. أسجل ذلك للتاريخ عبر منبر الأحرار صحيفة
هنيئا الشهادة للجنيدي واليزيدي
السبت 20 ديسمبر 2014 04:42 مساءً
  قال الله تعالى: “من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، وما بدلوا تبديلا”.. إنكم السابقون ونحن اللاحقون قريبًا بإذن الله من أجل التحرير
صدقت ورب العرش.. يا أستاذ فريد
الأربعاء 26 نوفمبر 2014 05:06 مساءً
  - نعم دولة رخوة بمعنى الكلمة.. فلا صنعاني فهيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل.   - طالعتنا صحيفة (14 أكتوبر) في عددها رقم 16217 الصادر يوم الأحد الموافق 23 نوفمبر 2014 بمقالة للوالد العزيز الأستاذ فريد
رثاء إلى روح الشهيدين : المتوكل والمرقشي !
الثلاثاء 11 نوفمبر 2014 02:47 مساءً
  أبعث رثائي هذا عبر منبر صحيفة «الأيام» منبر من لا منبر له، أخاطب أرواحكم الطاهرة .. من خلف قضبان الظلم وطغيان الاحتلال الأحمري في سجن صنعاء المركزي، أخاطب روحك أيها الدكتور الشهيد
مـا هـكـذا يـا دعـاة الـثـورة !
الجمعة 07 نوفمبر 2014 03:35 مساءً
  “الثورة يخطط لها العباقرة وينفذها الشجعان ويستنفع بها الأنذال” (جيفارا)   عزيزي القارئ أطرح بين يديك أحد الشجعان في ثورة 2011م التي سلمت للقوى التقليدية المتنفذة والتي قامت الثورة
كـــــــــيف حـــــــالك يا عـم أحمد المرقــــــــشي؟!
الاثنين 15 سبتمبر 2014 05:18 مساءً
  هكذا قال لي عبر التلفون يوم الأربعاء الموافق 2004/9/10م في الساعة الخامسة والنصف مساءً، قلت له من أنت، قال لي أنا سليمان ناصر سليمان الزامكي، قلت له ابن الشهيد ناصر سليمان قائد الدروع، قال لي