منذ 4 ساعات و 17 دقيقه
  قالت مصادر خاصة لـ«الأيام» إن قوات طارق صالح «حراس الجمهورية» نصبوا نقاطا في الخط الرابط بين مدينتي عدن والمخا، بعد محاولة بعض الأفراد التابعين لها الهروب من مدينة المخا وبحوزتهم السلاح المصروف لهم من التحالف العربي.   وذكرت المصادر أن «النقاط ضبطت
منذ 4 ساعات و 36 دقيقه
  علق الاعلامي الحضرمي صلاح البيتي على عودة رئيس الحكومة د.احمد عبيد بن دغر الى المكلا للمشاركة في احتفالات ابناءها بالذكرى الثانية لتحرير المكلا وساحل حضرموت من سيطرة تنظيم القاعدة الإرهابي..وقال البيتي : قبل أن تشارك الحكومة أحتفالات قوات جيش النخبة الحضرمية ، أن تعتذر
منذ 4 ساعات و 44 دقيقه
  الكل يتذكر الصفقة السابقة الأكبر و الأشهر لبيع نفط حضرموت المنتج من حقل المسيلة ومقدار كميتها 3,5 ثلاثة ملايين ونصف المليون برميل والتي التزم عند عقدها أحمد بن دغر رئيس وزراء اليمن لمحافظ حضرموت السابق أحمد بن بريك بحصة كبيرة لحضرموت تتجاوز الـ %30 من قيمة الصفقة المقدرة
منذ 4 ساعات و 50 دقيقه
  لاشك أن القضية الجنوبية عادلة ومشدودة بإرادة شعبية جبارة وفق معطيات سنوات أو عقود من العطاء والتضحية ورفض سياسة الأمر الواقع ومحاولات فرض القوة التي مورست بحقنا.. ذاكرتنا دون ريب متعلقة بحجم المعاناة والمآسي والآلام التي حلت بأرضنا وشعبنا، واقع قدم إزاءه هذا الشعب
منذ 4 ساعات و 51 دقيقه
  سمعت هذه الكلمات التي أختزلت واقعنا اليمني من شاب عشريني كان يقولها لرجل أربعيني رافض لهذا الوضع المزري وحزين مما يجري ، قال له يا عم مشكلتك أنك تريد أن تعيش شريف ونزيه ووطني في زمن أصبح فيه الشرف و الأمانة والنزاهة والوطنية من دروس التأريخ وأساطير الأولين 
مقالات
الأربعاء 21 مارس 2018 09:38 صباحاً

ماذا قدمنا غير الكراهية لأوطاننا والعالم؟؟ (الحلقة الثانية والأخيرة)

د.علوي عمر بن فريد العولقي
مقالات أخرى للكاتب

 

حسب إحصاءات عربية اتضح أن أكثر من 30 % من خطابات الكراهية في الصحافة العربية يأتي في إطار الصراع السياسي واحتل التحريض 49% والدعوة إلى السب 16% والتحريض على القتل نسبة 14 % .

وتصدرت الصحافة اليمنية المكتوبة قائمة خطابات الحقد والكراهية وأيضا الدعوة إلى العنف والتمييز بنسبة وصلت إلى 40 % .

وكما نرى أن المقارنة مفجعة ومحزنة بيننا نحن العرب وبقية دول العالم .

 

ففي الوقت الذي تتسابق فيه الدول في مجال العلوم والتقنية والاختراعات والبحث العلمي أصبح الفارق الحضاري بيننا وبينهم شاسعا للغاية وأشبه مابين الثرى والثريا .

ولعل من أهم أسباب تخلفنا هو العيش في أحلام الماضي الذي لن يعود رغم أننا نعيش اليوم في الألفية الثالثة.. إلا أننا ما لازلنا نفكر بعقلية أيام العرب في الجاهلية و مسابقة داحس والغبراء وثارات كليب وجساس , ولازلنا نعيش نمط حياتنا على وتيرة نقائض جرير والفرزدق والتفاخر بالأيام والأنساب والسلب والنهب .

 

نعم لازلنا نتغنى بالمعلقات السبع وشعر المتنبي الأشهر عربيا الذي يقول :

     الخيل والليل والبيداء تعرفني    والسيف والرمح والقرطاس والقلم

ونحن اليوم لا نركب الخيول ولا نسير في البيداء ولا نحمل سيفا ولا نحمل حتى قرطاسا ولا قلما !!

وأنا أقول هنا القصد ليس السخرية من الماضي العربي ولكنه دليل عجزنا .. فلكل زمان دولة ورجالا وقد ولى ذلك الزمن وما صلح بالأمس لا يصلح لنا اليوم !!

 

ونسال ماذا قدم العرب للعالم من انجازات وماذا قدم لنا العالم !؟

وفيما يلي بعض النقاط الحضارية المضيئة التي قدمتها بعض الدول للبشرية :

صادرات كوريا الجنوبية من الرقائق الالكترونية تتجاوز عشرة مليار دولار شهرياً أي ما يزيد عن إنتاج 5 مليون برميل نفط يوميا .

باعت كوريا الجنوبية عام 2015 ما يقرب من 100 مليون هاتف سامسونج وأكثر من 10 مليون سيارة هيونداي وكيا .

قدمت الصين 345 ألف براءة اختراع معتمدة 857 ألف صناعي تصميم لمنتجات جديدة , أما في الهند فقد تخرج خلال ال 18 شهرا الماضية أكثر من 2 مليون و200 ألف مهندس بشتى التخصصات في الهندسة المعمارية والمدنية والكيمائية والكهربائية .

أما في البرازيل فقد تم زراعة 65 مليون هكتار في عام ونصف إجمالي إنتاجها من الحبوب 207 مليون طن من قمح وصويا وذرة , ونحن لدينا السودان أكبر مساحات  للزراعة في أفريقيا يجري تحتها نهر النيل لم تستغل !!

 

وفي مجال الاختراعات  بلغ حصيلة الدول العربية مجتمعة حسب الإحصاء السنوي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية 173 اختراعا في عام واحد في حين سجلت تركيا 367 براءة اختراع , ووصل رصيد إسرائيل إلى 1882 اختراعا في نفس الفترة , أي أن العرب حصلوا مجتمعين على 370 اختراع في 20 عاما بينما سجلت كوريا الجنوبية وحدها 57,967 براءة اختراع بينما حصلت إسرائيل على 16,805 , وحصلت اليابان على 725,866و ألمانيا على 313,078 .

 

وفي مجال التعليم يوجد في أمريكا (5758 )جامعة وفي العالم الإسلامي كله500 جامعة , وتنفق إسرائيل 13% من دخلها القومي على الأبحاث والتطوير .

أما في جامعة هارفارد فتبلغ ميزانية البحث العلمي ما يفوق ميزانية البحث العلمي في كافة الدول العربية , والنتيجة البديهية هي :

فوز 180 عالم يهودي بجائزة نوبل للسلام خلال 105 سنة فاز 3 مسلمين بالجائزة

 

فماذا قدمنا نحن العرب للعالم ؟

- حطم رجل أعمال إماراتي جميع الأرقام القياسية الخاصة بأغلى لوحة أرقام بالعالم حين دفع 52,2 مليون درهم مقابل لوحة أرقام تحمل الرقم (1)

- 27 مليون دولار قيمة مهر سيدة أعمال سورية على رجل أعمال تركي

- 25 مليون دولار مهر ابنة زعيم قبيلة سودانية

- 9 مليار دولار مجموع ما أنفقته إسرائيل على البحث العلمي غير العسكري وهو ضعف ما أنفقته الدول العربية مجتمعة .

-وختاما نسأل:  ماذا قدم العرب للبشرية من انجازات ؟ لم يقدموا شيئا غير التفاخر والسفه والتبذير والغزوات والتبجح بإكرام الضيف بينما هم يغدرون بعابر السبيل ويقتلونه وينهبون متاعه!!

- أصبحت طالبان والقاعدة وداعش عناوين عريضة للقتل والموت وقطع الرقاب  والسبي باسم الإسلام وهو بريء  مما يفعلون ..وحسبنا الله ونعم الوكيل .

 

اتبعنا على فيسبوك