منذ 4 ساعات و 10 دقائق
  قالت مصادر خاصة لـ«الأيام» إن قوات طارق صالح «حراس الجمهورية» نصبوا نقاطا في الخط الرابط بين مدينتي عدن والمخا، بعد محاولة بعض الأفراد التابعين لها الهروب من مدينة المخا وبحوزتهم السلاح المصروف لهم من التحالف العربي.   وذكرت المصادر أن «النقاط ضبطت
منذ 4 ساعات و 29 دقيقه
  علق الاعلامي الحضرمي صلاح البيتي على عودة رئيس الحكومة د.احمد عبيد بن دغر الى المكلا للمشاركة في احتفالات ابناءها بالذكرى الثانية لتحرير المكلا وساحل حضرموت من سيطرة تنظيم القاعدة الإرهابي..وقال البيتي : قبل أن تشارك الحكومة أحتفالات قوات جيش النخبة الحضرمية ، أن تعتذر
منذ 4 ساعات و 37 دقيقه
  الكل يتذكر الصفقة السابقة الأكبر و الأشهر لبيع نفط حضرموت المنتج من حقل المسيلة ومقدار كميتها 3,5 ثلاثة ملايين ونصف المليون برميل والتي التزم عند عقدها أحمد بن دغر رئيس وزراء اليمن لمحافظ حضرموت السابق أحمد بن بريك بحصة كبيرة لحضرموت تتجاوز الـ %30 من قيمة الصفقة المقدرة
منذ 4 ساعات و 43 دقيقه
  لاشك أن القضية الجنوبية عادلة ومشدودة بإرادة شعبية جبارة وفق معطيات سنوات أو عقود من العطاء والتضحية ورفض سياسة الأمر الواقع ومحاولات فرض القوة التي مورست بحقنا.. ذاكرتنا دون ريب متعلقة بحجم المعاناة والمآسي والآلام التي حلت بأرضنا وشعبنا، واقع قدم إزاءه هذا الشعب
منذ 4 ساعات و 44 دقيقه
  سمعت هذه الكلمات التي أختزلت واقعنا اليمني من شاب عشريني كان يقولها لرجل أربعيني رافض لهذا الوضع المزري وحزين مما يجري ، قال له يا عم مشكلتك أنك تريد أن تعيش شريف ونزيه ووطني في زمن أصبح فيه الشرف و الأمانة والنزاهة والوطنية من دروس التأريخ وأساطير الأولين 
اخبار المحافظات

قيادي بالمجلس الانتقالي : المجلس الانتقالي الجنوبي يحظى بتاييد قوي لتحقيق اهداف الجنوبيين

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الثلاثاء 20 مارس 2018 10:10 مساءً

 

قال منصور صالح القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي، إن القوى الجنوبية الفاعلة على الأرض جميعها يؤيد المجلس الانتقالي، في خطواته نحو تحقيق أهداف الجنوبيين.

وأضاف صالح، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، امس الاثنين، أن دعوات التفاوض التي تطلقها بعض القوى السياسية الجنوبية من أجل الحوار مع المجلس الانتقالي، نحن نرحب بها، لكن بعض التيارات تتحدث عن الحوار والمبادرات وتحاول أن تظهر نفسها وكأنها قوى موجودة على الساحة، وبكل حيادية لا توجد قوى حقيقية فاعلة تحتاج أن تتحاور معها.

وتابع صالح، أن هناك شخصيات كانت محسوبة في السابق على الحراك واختارت أن تكون بجوار السلطة، لأنهم حصلوا على وعود بمناصب رفيعة في الحكومة، وهناك شخصيات تحاول أن تنسب نفسها للحراك الجنوبي، مع أن الحراك عمليا أصبح النواة الأساسية للمجلس الانتقالي الجنوبي، وعناصر أخرى كانت ضمن الحراك وعندما أعلن عن تأسيس المجلس بدأوا يبحثون عن مناصب قيادية في المجلس، وطبيعي أن المجلس لا يستطيع في قيادته العليا والتي تتكون من 26 فرد أن تستوعب كل القيادات الجنوبية، وكذلك بالنسبة للمحافظات، وهؤلاء شعارهم إما أن أكون قيادي في الانتقالي أو معارض له.

وحول اللقاءات التي تمت بين قيادات من الحراك وسفراء بعض الدول الكبري، قال صالح، أن هذه عناصر لها علاقات كبيرة بالسلطة وتحاول أن تنفذ أجندات السلطة سواء في مؤتمر الحوار أو غيره، فهم كانوا مشاركين في الوقت الذي خرجت فيه المسيرات في عدن لتقول للجميع القرار قرارنا، فهم محللين لما تريده السلطة.

وأكد القيادي بالمجلس الانتقالي، أن اللقاءات الأخيرة لبعض القيادات المحسوبة على الحراك لا تكتسب دلالات كبيرة بالمعنى السياسي، فالسفراء الغربيين دائما أبوابهم مفتوحة ويلتقون حتى بالناشطين، وهم من يرغبون في فتح قنوات تخدمهم وتخدم مصالحهم في المقام الأول ليكون لديهم أكثر من مصدر للمعلومة، وتلك اللقاءات لا تعني بالضرورة الاعتراف بهذا الكيان أو ذاك

 

اتبعنا على فيسبوك