منذ 4 ساعات و دقيقتان
  قالت مصادر خاصة لـ«الأيام» إن قوات طارق صالح «حراس الجمهورية» نصبوا نقاطا في الخط الرابط بين مدينتي عدن والمخا، بعد محاولة بعض الأفراد التابعين لها الهروب من مدينة المخا وبحوزتهم السلاح المصروف لهم من التحالف العربي.   وذكرت المصادر أن «النقاط ضبطت
منذ 4 ساعات و 21 دقيقه
  علق الاعلامي الحضرمي صلاح البيتي على عودة رئيس الحكومة د.احمد عبيد بن دغر الى المكلا للمشاركة في احتفالات ابناءها بالذكرى الثانية لتحرير المكلا وساحل حضرموت من سيطرة تنظيم القاعدة الإرهابي..وقال البيتي : قبل أن تشارك الحكومة أحتفالات قوات جيش النخبة الحضرمية ، أن تعتذر
منذ 4 ساعات و 29 دقيقه
  الكل يتذكر الصفقة السابقة الأكبر و الأشهر لبيع نفط حضرموت المنتج من حقل المسيلة ومقدار كميتها 3,5 ثلاثة ملايين ونصف المليون برميل والتي التزم عند عقدها أحمد بن دغر رئيس وزراء اليمن لمحافظ حضرموت السابق أحمد بن بريك بحصة كبيرة لحضرموت تتجاوز الـ %30 من قيمة الصفقة المقدرة
منذ 4 ساعات و 35 دقيقه
  لاشك أن القضية الجنوبية عادلة ومشدودة بإرادة شعبية جبارة وفق معطيات سنوات أو عقود من العطاء والتضحية ورفض سياسة الأمر الواقع ومحاولات فرض القوة التي مورست بحقنا.. ذاكرتنا دون ريب متعلقة بحجم المعاناة والمآسي والآلام التي حلت بأرضنا وشعبنا، واقع قدم إزاءه هذا الشعب
منذ 4 ساعات و 36 دقيقه
  سمعت هذه الكلمات التي أختزلت واقعنا اليمني من شاب عشريني كان يقولها لرجل أربعيني رافض لهذا الوضع المزري وحزين مما يجري ، قال له يا عم مشكلتك أنك تريد أن تعيش شريف ونزيه ووطني في زمن أصبح فيه الشرف و الأمانة والنزاهة والوطنية من دروس التأريخ وأساطير الأولين 
مقالات
الأحد 18 مارس 2018 01:46 مساءً

روســــيا المــُهابة

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

أتابع نشرات الأخبار من عفرين  والغوطة في سوريا  ومن ليبيا الى العراق مرورا باليمن، وتشدني اخبار الصين العظيمة وصمتها وطموحاتها لتصبح القوة العظمى في العالم ، واليوم أتابع بإهتمام نتائج الإنتخابات في -روسيا الفيدرالية - هذا الكيان المهيب،ب   والذي يشكل - ثمن - مساحة العالم وتمتد حدوده من اليابان في الشرق الى كندا في الغرب.

 

تبلغ اليوم مساحة -روسيا الفيدرالية- 17 مليون كيلو متر مربع ورغم أنسلاخ ما يزيد عن 5 مليون كيلو متر من مساحة ما كان يطلق عليه - الأتحاد السوفيتي- إلا ان -روسيا- لا زالت مساحة بحجم قارة كبيرة .

 

اليوم هرع المواطنون الروس الى صناديق الانتخابات، في دولة تشرق الشمس عليها وتغيب ، وهناك توقعات بفوز المرشح الاقوى - فلاديمير بوتين - باني روسيا الفيدرالية وبطلها الجديد .

 

هناك من ينتقد السيطرة والبروز الأحادي لشخصية سياسية بحجم - بوتين- والحقيقة فان تاريخ -جورباتشوف- ممهور بالتفريط بكيان عظيم،  وتشظي الأتحاد السوفيتي وان أنتقال السوفيت الى عهد الديمقراطية اضعفها واوهنها وفككها الى شظايا، كما ان الذكريات لا تحمل في نفوس الشعوب الروسية الا المرارات من جراء فوضوية الرئيس - بوريس يلتسن- الذي لم يكن بمستوى المسؤلية في أدارة وطن عظيم كروسيا الفدرالية .

 

اليوم سوف تعلن النتائج ، نتائج الإنتخابات وفي يقين الجميع ان الرئيس الحالي - بوتين- سوف يحسمها لصالحه، وعندي الاحساس من ان روسيا في عهد هذا الرئيس- الصارم- سوف تحقق منجزات وقفزات وعلى صُعد كثيرة ومن اهمها عودتها لتصبح لاعب رئيس في السياسية الدولية وفي الاقتصاد العالمي .

 

هناك من لا يرتاح لعودة هذا الزعيم مرارا وتكرارا الى المشهد السياسي ، وفوزه الكاسح والمتوقع في الانتخابات ، ولكن العالم يحتاج الى تعدد الاقطاب فلولا توزان القوى لهيمنت دولة عظمى على الشان العالمي .

 

بوتين-  لديه مشروعه العظيم لكيان عظيم، ولديه ما يشفع له من الجدية والبسالة والتحدي لعودة هيبة روسيا وبناء عضلاتها التكنولوجية والعلمية وبناء قوتها العسكرية - فان لم تكن ذئباً اكلتكَ النِعاج- .

 

فاروق المفلحي

 

اتبعنا على فيسبوك