منذ 4 دقائق
    بسم الله الرحمن الرحيم   تهنئه الاخ اللواء الركن/فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانيه.  المحترم   بمناسبة الذكرى الثانية للانتصار العظيم الذي حققته قوات النخبة الحضرميه البطلة وبتكاتف ابناء شعبنا وبدعم ومسانده كبيرين من
منذ 4 ساعات و 54 دقيقه
  قالت مصادر في عدن ان الحكومة مررت صفقة فساد قيمتها نصف مليار ريال. ودشن الدكتور احمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الوزراء، يوم أمس عملية تسليم مؤسسة المياه والصرف الصحي بالعاصمة عدن عدد من سيارات شفط مياه الصرف الصحي البالغ تكلفتها أكثر من(٥٠٠) مليون ريال اي ما يعادل مليون والف
منذ 4 ساعات و 58 دقيقه
  أعربت #اللجنة_الدولية_للصليب_الأحمر عن أسفها الشديد لإطلاق النار اليوم السبت على أحد موظفيها في #اليمن.   كان حنا لحود، وهو لبناني الجنسية، مسؤولًا عن برنامج الاحتجاز التابع للجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن. وكان في طريقه لزيارة سجن هذا الصباح عندما تعرضت سيارة
منذ 5 ساعات و 7 دقائق
  قالت وكالة “سبوتنيك الروسية ” للأنباء أمس نقلا عن مصدر يمني :إن السعودية تدرس خيار الشروع بالتحقيقات مع عدد كبير من أعضاء الحكومة اليمنية المتواجدين في الرياض بينهم وزراء و مسؤولين بتهم الفساد . وأكدت الوكالة : أن تغييرات كبيرة في الحكومة اليمنية ستحدث خلال الأيام
منذ 5 ساعات و 10 دقائق
  قال لـ«الأيام» مصدر في رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي إن المجلس سيعقد في الأسبوعين المقبلين مشاورات واسعة مع مختلف ألوان الطيف الجنوبي السياسي تختص بالتمثيل الجنوبي في المفاوضات الأممية القادمة والخروج بجبهة سياسية عرضة وموحدة تضمن تحقيق تطلعات أبناء
اخبار المحافظات

‘‘علي صالح‘‘ حاول أن يرشو التاريخ في الساعات الأخيرة، والتاريخ لا يقبل الرّشى.

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - اليمن
السبت 13 يناير 2018 01:49 مساءً

 

قال كاتب يمني أن الرئيس اليمني الهالك "علي عبدالله صالح" حاول أن يرشو التاريخ في الساعات الأخيرة، والتاريخ لا يقبل الرّشى.

وقال الكاتب " د. مروان الغفوري" في موضوع وسمه بـ "لم يقتل طارق، ولم يصب، ولم يُقاتِل" ويعيد "شبوه برس" نشره :

 

هرب الرجل في الوقت المناسب، فهو ينتمي إلى مجموعة من الناس لا تموت في الحروب. كتبت على صفحتي في تويتر في ٣١ أكتوبر الماضي:

في المأساة يعيش البطل وتموت الجوقة.

 

كان الجدل الحاسم في مسألة "هل قتل صالح في منزله أم فارّاً؟" هو القول: بما إنه صلى على جثمان طارق فلا بد أنه قتل إلى جواره.

 

لكن جسد طارق لم يصب بأذى، ولا يزال الدم يجري فيه.

فرّ طارق في الوقت المناسب، وقتل الحوثيون الجوقة.

وفرّ صالح في الوقت المناسب. قبل مقتله دعا صالح الشعب اليمني إلى مواجهة الحوثيين "بعد أن فعلوا فعلتهم"، قال. وفعلتهم التي يشير إليها صالح هي الحصار الذي ضربوه على منازل العائلة، استناداً إلى كلماته هو. لكنه سبق أن قال، أكثر من مرة، إن المنازل والديار "ستعوض" وأنها أحجار لا قيمة لها. ما الذي سيدفعه، في أسوأ الأوقات، للموت دفاعاً عن بضعة أحجار؟

قال لي صديق يعرف أشياء كثيرة إن الدبابات التي قصفت منزل صالح هي تلك التي حصلوا عليها من اللواء الثالث، أحد ألوية صالح.

 

لا بد أن صالح هرب أيضاً، كما فعل طارق، متخذاً طريقاً آخر. طريق الهرب الذي سلكه طارق قاده إلى نجاته، وذلك حظ سعيد لم يكن من نصيب صالح الذي قتل، فيما يبدو، هارباً.

 

كان صالح بطلاً سيء التركيب. وكان جمهورياً زائفاً منذ البداية. وكان قاتلاً يسكنه طموح وحيد:

 أن يستثنيه التاريخ من الخاتمة السيئة التي نالها كل القتلة.

حاول أن يرشو التاريخ في الساعات الأخيرة، والتاريخ لا يقبل الرّشى.

 

ليس في صالح سمة أصيلة واحدة من سمات البطل. أعود الآن إلى رواية الحوثيين حول الطريقة التي لقي بها صالح حتفه فأجدها معقولة. ملأ صالح منازله وعاصمته بطرق سرّية. في الظروف الصعبة فإن واحداً من كل اثنين سيتمكن من الهرب. يمكننا القول إن هذه كانت واحدة من الفرضيات الأمنية التي تدبرها صالح في عاصمته.

 

الآن ها هو طارق يتحدث، ويتحرك، تطارده لعنات عشرات آلاف الجرحى، والقتلى والمشردين والجياع .. قاتل إلى جوار الملكية ١٤٦٠ يوماً، منذ نهاية العام ٢٠١٣، وباع للجمهورية وهماً مقداره ثلاثة أيام. حتى إذا قبل التاريخ منه هذه المبادلة الفجة واحتسبنا له ثلاثة أيام في النضال فسنحصل على هذه النتيجة: هذا الميليشوي الغارق في دم شعبه قاتل إلى جوار الملكيين ١٤٥٧ يوماً.

 

وبالطبع سيجد طارق، كما وجد عمه، أناساً مستعدين لفعل كل شيء من شأنه أن يجعل مأساتهم مستدامة، وأكثر مراراً.

 

م. غ.

 

اتبعنا على فيسبوك