منذ 4 ساعات و 34 دقيقه
  دشّنت المليشيات الحوثية قناتي "الهوية" و"اللحظة" الفضائيتين قبل أمس الأول، في عاصمة الانقلابيين "صنعاء". وبثّت المليشيّات الحوثية حفل التدشين، الذي أُقيم في إحدى القاعات الفخمة بصنعاء على قناة "عدن"، التي لا تزال تحت سيطرتهم الكاملة، في حين عجزت حكومة الشرعية عن استرداد
منذ 4 ساعات و 43 دقيقه
  «إذا قرن الفقيه لا عاد تلوم الطلبة»، و(قرن) تعني جن/مجنون، والفقيه هو المعلم في المعلامة التي كانت متواجدة قبل ظهور المدارس.. ولتوضيح أكثر، إنه إذا كان الفقيه، والذي هو المعلم، مجنونا وتصرفاته خطأ، فلا تأتي لتلوم طلابه، فمن المؤكد أن يكونوا أسوأ لأنه معلمهم. وهذه
منذ 4 ساعات و 44 دقيقه
  قال الناطق باسم المنطقة العسكرية الثانية هشام الجابري ان قيادة المنطقة سنتخذ إجراءات رادعة ضد كل من يحاول الكذب والتطاول وتشويه تضحيات قوات النخبة الحضرمية وفقا للقانون . حيث اكد انه بعد فشل أطراف سياسية من النيل من قوات النخبة الحضرمية، لجأت تلك الأطراف إلى استخدام
منذ 4 ساعات و 48 دقيقه
  سيّر الهلال الأحمر الإماراتي قافلة إغاثة إنسانية إلى مديرية لودر بمحافظة أبين شملت النازحين من محافظات إب والحديدة وتعز والبيضاء وصنعاء وذلك ضمن أنشطته في عام زايد 2018.   ورحب الشيخ محمد عبدالله باهرمز مدير عام لودر بوصول المساعدات الإنسانية الى محافظة أبين، مشيداً
منذ 4 ساعات و 57 دقيقه
  ينظر البعض إلى التحالف العربي بوصفه حراسة خاصة (بودي جارد) تحت تصرف بعض التنابلة، أو بندقية للايجار يمكن إنهاء خدماتها حسب مزاج المستأجر كما يردد بعض الأغبياء. التحالف العربي يحمل هم الأمن القومي لدوله وللاقليم ولا أظن أنه خافيا على أحد أن جغرافيا اليمن والجنوب العربي
مقالات
الاثنين 01 يناير 2018 10:05 صباحاً

تضامنا مع المخلوعين

د عيدروس نصر النقيب
aidn55@gmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

ليس هذا مجال التشفي أو النكاية بإخوتنا أنصار الرئيس السابق الذين يتعرضون للملاحقة والإيذاء من قبل شركائهم السابقين في الانقلاب على الشرعية والوصول بالبلاد والعباد إلى ما وصلا إليه من حرب ودمار وتفكك وإفقار وتمزق وطني واجتماعي، وارتهان نهائي للخارج، وتدهور في الحياة المعيشية والخدمية والأمنية فوق ما كانت متدهورة قبيل الانقلاب، لكنها يمكن أن تكون لحظة لاستعادة العبرة ومراجعة المواقف، فنحن ما نزال نتذكر كيف كان سلوكهم معنا بعيد انتصارهم الوهمي في العام 1994م، حينما كان مجرد الحديث عن إزالة آثار الحرب يمثل تهمة بالخيانة الوطنية والدعوة إلى مصالحة وطنية يمثل مساس بمكاسب 7/7 المقدسة التي كانوا يرونها نهاية التاريخ.

اليمنيون قلما يتعلمون من التاريخ ودروسه، فقبيل أقل من شهرين كان أنصار (الشهيد المخلوع) يكابرون ويقولون أن التحالف الذي يواجه ما يسمونه بـ(العدوان) هو تحالف أبدي لا يمكن تعرضه حتى للاهتزاز، وها هو الزمن يثبت أن تحالف الأشرار لا يمكن أن يدوم، وتعلمنا الحكمة الشعبية أن الذين لا يبدون وهم يسرقون يبدون وهم يتنازعون على تقاسم السريقة.

ما علينا من كل هذا، ما يهمنا اليوم هو السؤال التالي: هل يرعوي إخوتنا أنصار المخلوع (المغدور) ويراجعون موقفهم من قضايا البلاد وعلى رأسها القضية الجنوبية؟ وهل ينوون مراجعة مواقف زعيمهم الذي ظل يكابر حتى يوم اغتياله بالنظر إلى الجنوب على أنه غنيمة حرب لا يمكن التفريط بها؟

نحن نعلم أنه لا الزعيم ولا شركاؤه السابقون واللاحقون حريصون على (وحدة اليمن) لأن الوحدة لم تعد قائمة بعد ما دمروها بأيديهم وحولوها إلى كابوس خيم على أنفاس الجنوبيين على مدى ربع قرن ونيف فيه من المرارات ما يتخم عوالم بكاملها، وأن كل حرصهم كان على الغنائم التي حققوها والتي ملأت بنوك أوروبا وآسيا لكنها لم تشفع له ولن تشفع لشركائه السابقين والحاليين حينما تحين ساعة القدر وقد رأينا كيف غادر الرجل مدفونا في حفرة مجهولة في مكان لا يعلمه حتى أقرب أقرباؤه.

فهل ستتعلمون من مكابراتكم وتعترفون بحق الجنوبيين في تقرير مستقبلهم بعيدا عن ادعاء الوصاية عليهم أو الهيمنة على مستقبلهم.

إننا نتضامن معكم ونرفض كلما تتعرضون له من إيذاء وملاحقات بعكس سلوككم معنا بعد العام 1994م، رغم أن الكثير منكم قد نسوا روح الزعيم وشرعوا في عقد الصفقات مع قاتليه، فهل ستبحثون عن طريق جديد لتصحيح تعاملكم مع التاريخ وحقائقه.

نرجو ذلك وقادم الأيام سيقول كلمته

 

اتبعنا على فيسبوك