منذ ساعه و 47 دقيقه
  جاءت العاصفة في مارس 2015م واليمن يعاني من وضع هش وآيل للسقوط بسبب نخر الفساد لمنظومة السلطة والمؤسسات بكل صنوفها، وكذلك زاد الفساد شراسة بعد العاصفة “عاصفة الحزم العربي” وازداد التضخم بحيث تاكلت الرواتب رغم تفاهتها مقارنة بالأسعار للسلع قبل التضخم، ومن ثم زاد
منذ ساعه و 51 دقيقه
  مثلت الإحاطة الأولى للمبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن جريفيثس، أمام مجلس الأمن الدولي، أهم دليل يختصر واقع جهود السلام في اليمن وتطورات الأشهر المقبلة المحتملة. وعلى عكس منسوب الآمال، التي أظهرتها تصريحاته المقتضبة السابقة خلال الأسابيع الماضية، بدا البريطاني جريفيثس
منذ ساعه و 56 دقيقه
  كثيرة هي الأحداث التي يحفل بها الواقع اليمني المثقل بالمخاطر والتحديات، منذ سنوات خلت، جنوبا كانت أم شمالا، لكن الأحداث العاصفة التي حلت في العقد الأخير، حملت معها متغيرات كبيرة وهائلة، وأحدثت تأثيراتها الشديدة خللا حادا في هيكل «المنظومة» السلطوية المتكاملة
منذ ساعتان و 39 دقيقه
  قال المحلل السياسي والكاتب الصحفي "هاني مسهور" أن لا أفق سياسي أمام حزب التجمع اليمني للإصلاح إلا مزيداً من الفوضى.   وقال في تغريدة رصدها "شبوه برس"ها على حسابه الرسمي في تويتر، "لن يستطيع حزب الاصلاح مغادرة مربع (فبراير ٢٠١١) لأنها جزء من تركيبته فيما يسمى الربيع
منذ ساعتان و 45 دقيقه
  السياسة الدولية منذ مابعد الحرب الكونية اخذت طابع مغاير لما كان قبلها عنوانه السباق على نفوذ وليس الاحتلال في بلدان العالم الثالث وتعمق بعد الحرب الكونية الثانية ..لقد كان حظ الامام يحيى حميد الدين جيدا عندما حصل على استقلال بلاده المملكة المتوكلية الهاشمية في 2
مقالات
الجمعة 29 ديسمبر 2017 03:21 مساءً

الشرعية، الحسم ، وكسر القامات

صالح علي الدويل باراس
s.baras2007@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

↩ في حرب 1994م كسرت قامة الجنوب شعبا ومؤسسات عسكرية وامنية ومدنية باعتباره من إرث الحرب الباردة ، وجاء اجتياح بغداد ليكسر قامة مؤسسات الدولة العراقية البعثية وليست الحالة الليبية احسن حال ولن تحسم هذه الحرب إلا بكسر قامات مرحلة عفاش بكل عناوينها لانها حوضن منتجة للازمات والحروب وليست حواضن انتاج حلول.

 

↩ لن ينكر إلا جاحد ما قام به الرئيس للجنوب لكن المسألة اعمق من " ازقروا الارض " بل لمن ؟ ، لانه وضع نفسه جنوبا في دائرة مغلقة بين إثرة الأبناء وشراكة الاعداء والاعتماد على الفاشلين والوثوق بالمنافقين فظلت شرعيته بطيئة الاستيعاب سيئة الأداء منتجة ازمات ولم تنتج حلول بل انه لم يستوعب تصفية عفاش ولا التغير النوعي في سير الحرب ولا خروج كل السفارات من صنعاء ، كلها مؤشرات تؤكد بان التحالف والعالم يريد ان يطوي صفحة مرحلة عفاش وكسر قامات كل مكوناتها .

 

↩ من مؤاشرات الحسم تحرير بيحان والتوغل في تهامة وعودة المقدشي الى مارب وهي عودة ليست لترتيب اقليم سبا بل لاسقاط معقله ذمار التي لو سقطت فان " اب" ستسقط سريعا مايعني عزل تعز وأحكام كماشة على هضبة السيد عبر معارك تهامة ، كما ان فتح ميناء الحديدة وتزويده بالرافعات مع استمرار إرسال الصواريخ الحوثية للرياض يعني أن التحالف اتخذ قراره بالحسم وانه لم يعد معنيا بالحالة الإنسانية التي سوف تحصل أثناء الحسم لأنه قادر على اغلاقه متى يشاء وفتحه متى يشاء. وأنه يحسب لكل طارئ انساني معالجاته بمعزل عن الجميع .

 

↩ اعتماد الرئيس على مطبخه يؤكد انه في سبات سياسي لم يستوعب حقيقة ان ما عجل بكسر قامة عفاش، وهي كبرى القامات ، انه لم يحسن - في هذه الحرب -اختيار مطبخ الاستشارات والتحالفات والقرارات وادوات الادارات واكتفى بوهمية زعامته .

 

↩ استقراء كل أدوات الادارات وتحالفات وتعيينات الرئيس ، ومنها الاخيرة ، يؤكد بان محيطيه يزينون له وهم شرعيته الافتراضية فصار موهوما بها مايؤكد انه مختطف بارادته او بدونها ومحاط بواقع استشاري غير مؤهل أو غير امين معه، وانه باستشاراتهم لم يسمع إلا مايريدون له سماعه ولا يقول إلا ما تريدون له قوله ولا يقرر إلا ماتريدون له أن يقرر.

 

↩ كان الاجدر أن يتولى الداخلية علي لخشع الكازمي ليس تقديرا لاهمية قبائل باكازم التي لم يلتفت الرئيس لاهميتها ، لكن تقديرا واحتراما لخدمة وجدارة الرجل وكفاءته وتفانيه وتضحياته في كل الملفات ومنها ملف الإرهاب الذي طارده حتى انتقم منه بقتل ولده وكاد يهلك كل اسرته، ورغم ذلك استحق الرئيس في تعييناته أحمد الميسري خلفا لابن منطقته بن عرب!!!

 

↩ التحالف حسم امره شمالا والتعيينات أو بعضها مصابة بالعقدة جنوبا بل قادمة على التصعيد بتصريح احد رموز التعيينات مايؤكد عدم فهمه ، فهو يعتقد ان التحالف يحارب ليحقق رغباته وازاحة من يريد ازاحته .أو أنه يحارب من أجل شرعية افتراضية واكمال مرحلة انتقالية قتلها شركاؤها قبل أن يقتلها الحوثي .

 

↩ التحالف يحارب لمصالحه ورسم خارطة تثبيتها، جاء لكسر وتحجيم التمدد الإيراني الذي لايقتصر على اليمن بل مرتبط بتمدد في جغرافيا مجاورة، ويعلم التحالف جيدا ان كل قامات ماقبل عمليات التحالف ساهمت في حضور وتمدد إيران بشكل أو بآخر وان بقاءها هو بقاء لتمدد ايران بشكل أو بآخر .

 

↩ الشرعية او الجوقة المسموعة لديها لاتريد حسما في الشمال بل تريد شغل التحالف في الجنوب ، ماجعل شرعية الرئيس مطية حزبية تريد أن تحصل عبر شرعيته على استحقاقات في الجنوب لم تستطع حزبيا تحقيقها ، فهو يسمع وينفذ ويحاور ويتنازل لكل طيف أعداء الجنوب اما في الجنوب فلا يريد سماع صوت إلا صوت جوقته ولا مقاومة إلا حسب موصفاتها ولا شهداء ولا تضحيات الا ما تعترف به ولا شراكة إلا ماتريد له ، ولا يجهل سيادته أن جوقته امتداد خدم القامات اياها التي بدأ كسرها بقامة عفاش .

 

↩ الشرعية فشلت في ادارة استقرار اي محافظة دارت فيها حرب الا بالتفاهم أو التعايش مع الارهاب أو بإمكانيات وقرارات لاتمر عبر الجوقة ، الا من جهود لبعض الافراد بمعزل عن دور مؤسسية محاربة الارهاب في الشرعية ، وهو مايعلمه التحالف الموجود الآن بمجساته على الأرض الذي لم يعد يعتمد على تقارير مفبركة كتقارير مؤسسة طيب الذكر " القمش "

 

↩ كل محافظات الجنوب فشلت ادارتها المحلية ، ماعدا حضرموت تشكل حالة أفضل لعدم تدخل الجوقة ، وياتي من يرمي فشل المحافظين في الجنوب

على تيار الاستقلال الذي يمثلونه ، ويتناسى انهم جاءوا وحاربوا الإرهاب حتى كسروا شوكته بالذات في عدن ولحج وقواتهم الآن تتابعه في أبين وايضا وضعت قوى الجوقة العصي في دواليب حركة عملهم ، ويبررون بأن الرئيس ممنوع من دخول عدن لماذا ؟ لاندري ممن ؟ .. وتارة أن الرواتب ممنوعة ثم تهربها الحكومة " بالحاويات " على طريقة تهريب تجار المخدرات وعندما تنكشف تختلق من الأعذار مايفوق جرمها.

 

↩ المحليات ليست مطلقة الصلاحيات بل مقيدة في عملها ومحكومة ببيروقراطية ومحسوبية الحكومة وجوقة الرئاسة ، والمحافظون في عملهم يمثلون الشرعية التي بيدها الاعتمادات والتي تراقب الاداء وولديها سلطة العزل ومحاربة الفساد وهي التي تعرف أن مؤسسات عفاش لم تكن مؤسسية بل عقد اما لتسهيل أو إعاقة للمركزيته وهي مؤسسات لم تصحح الشرعية اداءها لمصالح فسادها فاعاقت المحليات

 

↩ في بعض محافظات الجنوب جاءت بهم الشرعية لإدارة أمر واقع فرضته 1الحرب فلم تفتح لهم ابوابا لسواد عيونهم بل كانوا موجودين على الارض اكثر من غيرهم حين لاذ البعض هربا أو حفظا.. !! وكانت تحتاجهم حين كان الإرهاب يتقاسم عدن وغيرها وترفرف راياته في حاراتها ولم تستطيع الشرعية ولا مقاومتها الافتراضية أن تحرك ساكنا.

 

↩ هدف بعض الاقالات افتعال ضجيج يغطي على فشل الشرعية في إدارة ملفاتها بل وفشلها في إدارة علاقتها ببعض الأطراف المهمة في التحالف .

 

↩ بعض الخبثاء يرون في الاقالات والتوجه للتصعيد جنوبا محاولة لعرقلة قرار التحالف بالحسم شمالا ويربطون ذلك بالكنز الثمين الذي عثر عليه الحوثة في منزل عفاش وهدد بنشره وهو عبارة عن فيديوهات وتسجيلات للكبار وغير الكبار مليئة فالفضائح والجرائم والادانات ووووووو الخ !!

 

↩ كل شيء وارد في عالم المضغوطين بالملفات القذرة لكن قرار حسم الحرب كقرار بدءها لم تكن كل قامات الشرعية ولا جوقتها موجودة فيه إلا لشرعنة الحرب ليس اكثر.... والتحالف لاتهمه اية كنوز فضائحية تدين بعض او كل قامات المرحلة العفاشية فهي في الأخير قامات ستتعرض للكسر .

 

صالح علي الدويل

 

اتبعنا على فيسبوك