منذ 6 ساعات و 59 دقيقه
  قال السياسي والأكاديمي الجنوبي الدكتور حسين لقور بن عيدان ان عاما سينقضي على تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي كان مليئا بالنجاح والإخفاق وهذا امر طبيعي- حسب وصفه* وأضاف بن عيدان في تغريدة له على تويتر في اعتقادي إن تجربة عام كافية لإعادة تقييم عمل المجلس والتركيز على
منذ 12 ساعه و 47 دقيقه
  قام أفراد الكتيبه السابعه للواء 33 بال1ضالع المرابطه في الشريط الحدودي سناح عند قيامهم بدوريه الساعه الرابعه فجر اليوم السبت الموافق 21/4/2018م بالقبض على سياره هيلكس محمله بضاعه وقدتم تفتيش السياره من قبل أفراد الكتيبه وعند تفتيش السياره تم العثور علئ قطعة سلاح دوشكا وقطعة
منذ 12 ساعه و 50 دقيقه
   أين الضمير الإنساني أينَ أنتم من صرخات الضمير ألم تؤنبكم ضمائركم يوماً بشأن صرخات عميد الأسرى الجنوبيين  المرقشي. إحدى عشرَ عام وهو خلف القضبان يشكي حاله إلى الله يشكي إلى ربِّ السماوات والأرض ويدعوه  أن يؤنس وحدته ويُفرج همه وينقذه من التُهم الكيدية الموجهة
منذ 13 ساعه و دقيقه
  اغتال مسلحون مجهولون اليوم السبت مسؤولا كبيرا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في محافظة تعز . وأفاد شهود عيان أن المسلحين م أطلقوا النار على المسؤول في اللجنة الدولية للصليب الأحمر "حنا لحود " لبناني الجنسية في منطقة الضباب غرب المدينة, وتوفي على إثرها فور نقله إلى
منذ 14 ساعه و 30 دقيقه
  يبدو أن أجهزة ووسائل الإعلام اليمنية وسلطات الشرعية اليمنية لا ترى في قضية الجنوب العربي غير قضية يمنية داخلية، ويحاولون بتحركات دبلوماسية وباستخدام وسائل إعلامهم وإعلام مناصريهم إيهام دول الإقليم والعالم بأن أساس المشكلة هو خلاف الشرعية والانقلابيين في صنعاء، وبأن
مقالات
الأحد 24 ديسمبر 2017 12:24 مساءً

طعنة في خاصرة النفط ... ما أشبه الليلة البارحة

صالح علي الدويل باراس
s.baras2007@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

طعنة في خاصرة النفط ... ما أشبه الليلة البارحة

 

↩ بغض النظر عن طائيفية هذه الحرب وربطها بتدخلات دولية ظاهرة وخفية فلو وضعناها في إطار حرب المصالح الدولية سوف نجدها امتدادا لصراع هيمنة مصالح جيوسياسية منذ مرحلة تصفية الاستعمار مرورا بالحرب الباردة ثم الحرب الحالية على الارهاب.

 

↩ هذه المراحل من الحروب شهدت احزاب مستبدين انتهت بنهايتهم فتحللت الى فتات وهي التي  كانت في حياتهم تصل وتقطع من تشاء وترفع وتسحق من تشاء ..... "وكله من أجل الوطن !!! "  .

وغير بعيد منها الاحزاب العقائدية العروبية والاشتراكية واليسارية

 فاعتقدت ، في عنفوانها ، انها مشاريع عابرة للوطنيات فطغت وبغت وقتلت وسحقت. وكان دوها ، في ترتيب  المصالح الدولية ، وبعضها مجرد جرح مفتوح لتلك الحرب في خاصرة النفط ،  وأفاقت عندما وضعت الحرب الباردة اوزارها واذا هي ومشاريعها السياسية مجرد خردة تتقاسمها مرافيء المنتصرين في تلك الحرب وحلفائهم  ووزعوا بعضها " فيد" ، إمعانا في تأديبها ، على مشاريع الحرب العالمية  على الإرهاب .

 

↩ تمارس ذات الاعتقاد وذات الدور الأحزاب العقائدية الإسلامية بشقيها الشيعي والسني فالحوثي أشعل الطائفية وهو متمكن تاريخيا في محيطه وموروثه لكنه وظيفيا مجرد طرف لمشروع إقليمي ورغبة دولية في ترتيب المصالح الدولية ليكون جرحا نازفا في خاصرة النفط .

 استمد أهميته وقوته من أهمية وقوة الجبال التي نما فيها واستمد منها قسوته ومنعته وقبل أن يكون مشروع طائفي هو مشروع جرح في خاصرة النفط تحبذ وجوده دول كبرى لحساباتها في هذه الحرب العالمية على الارهاب.

 

↩ استفاق الجوار على خطورة مشروع الحوثي الطائفية ولم يكن لديه متسع لصنع بدائل وإعداد حلفاء لمحاربته وما كان متاحا  لمحاربته الا محاربته بفلول فساد وخردة سياسعسكرية حزبية التفت حول شرعية لا تملك من القوة إلا مسمى شرعيتها فكانت عبء على التحالف ولم تكن رافعة من يومها الأول . ماعدا الاستفادة من شرعية الرئيس لشرعنة الحرب .

 

↩ مالم يتنبه له الجوار أن عفاش وعصبويته وحلفاءه من الإخوان قرابة ثلاثة عقود أجدبوا وأفقروا وشوهوا كل الوجاهات المجتمعية وفرخوا وأضعفوا كل الكيانات الحزبية وشيدوا جدارا أمنيا استراتيجيا لا يسمح للجوار إلا برؤية ما يراه التوأم السيامي الحاكم  عصبوية عفاش / الإخوان المسلمون .

 حاول الاخوان مع ثورات الربيع العربي ، الذي اختطفه الاخوان،  أن يتطهروا من كل مآثم وفضائع وشراكات وفساد حكم صالح وركبوا موجة الربيع فتعسرت ولادة التغيير في اليمن فالمولود سيامي يجمع الثورة المخطوفة / السلطة معا، ولم تفلح المبادرة الخليجية أن تفصل مكوناته فجاءت عملية الفصل عبر الحوثي ونفق أحد التوائم على يد دكتور الفصل

 " الحوثي"  ، ولاندري هل التقارب الخليجي الأخير مع الثاني "الاخوان" سيبعث فيه شيء من حياة ؟

 

  ↩  كان الجنوب بسبب التجربة العقائدية في مرحلة الحرب الباردة جرحا في خاصرة النفط وبعد وحدته وحربه مع اليمن ظل الجوار داخل قولب نمطيته تجاه الجنوب فلم يرتق وقضية احتلاله في حسابات الجوار وتعاملوا معه ومع نخبه بعد تلكم الحرب أدنى مما تعاملوا مع شيخ قبلي يمني وقضايا قبيلته وهي إساءة  قراءة أثبتت الحرب أن الجنوب يتقاسم كل الهموم مع الجوار أكثر مما يتقاسمها مع اليمن وأن له محركات لاتستثني  قبيلته باعتبارها موروث محرك فيه لكن أهم محركاته هو إصرار شعبه الجدي عن استقلاله ،  وأساء التحالف قراءته  لشرعية الفلول ففاجأته بجمودها ومحسوبيتها وعمق فسادها ،  وأساء قراءته للقبيلة في اليمن وأنها قوة تحفظ حق جواره فثبت أنها تنتصر لموروثها و " لاتقاتل حيث تنام" ،  وأساء أيضا قراءته لرمزية صالح فتفاجأ بانهيارها السريع ، ويسيء الان في التعويل على المؤتمر الشعبي العام وسيكتشف أنه كما قال الشاعر السيد قاسم محمد عبدالله :

يقول قاسم محمد

     خذ لك من الريح قبضه

واعصب عليها بلاشي

       وروني كيف نقضه

 

واساءة القراءة جعلت الجوار بدأ كانه لايملك خيارات الا اللجؤ لتيار الاخوان المسلمين الذي صنفه إرهاب ، أو هكذا قدمها الإخوان للشارعين اليمني والجنوبي ، وهو جزء من سيامية النظام السابق ، ظل منذ اندلاع الحرب قوة تستهلك التحالف ، تسربت في ثنايا الشرعية تمتص الامتيازات ولا تعكسها مقاومة إنتضارا للثمن ، فظلت غير مفعلة في الحرب وتبرر ذلك بتقية أنها لاتملك مليشيات وان تلك مهام الدولة .

 فلو صح ذلك فعلام تفاوضوا أخيرا مع الجوار بمعزل عن الشرعية ؟.

 

↩ أيضا يسيء الجوار تقدير الإخوان فهم مشروع خطر على أنظمة الجوار ، فليسوا مشروع مقاومة وتحرر بل مشروع حكم سياسي عابر للاوطان يسعى للتمكين وهم في نفس خطر طائفية الحوثي من حيث امتلاك حواضن في الجوار لكن حواضن مشروع الاخوان أوسع فلو خلوا من العداء الطائفي فلديهم جرعة عداء سياسي كبيرة  سيفرغونها في حواضن تلك الدول وفي مفاصل عملها المؤسسي ولن يمانع أن يكون جرحا في خاصرة النفط إذا وجد الحلفاء لذلك الدور ...وسيجدهم فهم يتأسسون في قطر ويؤسسون قواعدهم في الصومال .

 

صالح علي الدويل باراس

 

اتبعنا على فيسبوك