منذ 7 ساعات و 4 دقائق
  قال السياسي والأكاديمي الجنوبي الدكتور حسين لقور بن عيدان ان عاما سينقضي على تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي كان مليئا بالنجاح والإخفاق وهذا امر طبيعي- حسب وصفه* وأضاف بن عيدان في تغريدة له على تويتر في اعتقادي إن تجربة عام كافية لإعادة تقييم عمل المجلس والتركيز على
منذ 12 ساعه و 52 دقيقه
  قام أفراد الكتيبه السابعه للواء 33 بال1ضالع المرابطه في الشريط الحدودي سناح عند قيامهم بدوريه الساعه الرابعه فجر اليوم السبت الموافق 21/4/2018م بالقبض على سياره هيلكس محمله بضاعه وقدتم تفتيش السياره من قبل أفراد الكتيبه وعند تفتيش السياره تم العثور علئ قطعة سلاح دوشكا وقطعة
منذ 12 ساعه و 55 دقيقه
   أين الضمير الإنساني أينَ أنتم من صرخات الضمير ألم تؤنبكم ضمائركم يوماً بشأن صرخات عميد الأسرى الجنوبيين  المرقشي. إحدى عشرَ عام وهو خلف القضبان يشكي حاله إلى الله يشكي إلى ربِّ السماوات والأرض ويدعوه  أن يؤنس وحدته ويُفرج همه وينقذه من التُهم الكيدية الموجهة
منذ 13 ساعه و 6 دقائق
  اغتال مسلحون مجهولون اليوم السبت مسؤولا كبيرا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في محافظة تعز . وأفاد شهود عيان أن المسلحين م أطلقوا النار على المسؤول في اللجنة الدولية للصليب الأحمر "حنا لحود " لبناني الجنسية في منطقة الضباب غرب المدينة, وتوفي على إثرها فور نقله إلى
منذ 14 ساعه و 35 دقيقه
  يبدو أن أجهزة ووسائل الإعلام اليمنية وسلطات الشرعية اليمنية لا ترى في قضية الجنوب العربي غير قضية يمنية داخلية، ويحاولون بتحركات دبلوماسية وباستخدام وسائل إعلامهم وإعلام مناصريهم إيهام دول الإقليم والعالم بأن أساس المشكلة هو خلاف الشرعية والانقلابيين في صنعاء، وبأن
مقالات
الجمعة 15 ديسمبر 2017 04:21 مساءً

التوريث حتى بالرهان

د عيدروس نصر النقيب
aidn55@gmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

قرأت خلال الايام القليلة الماضية سيلا كبيرا من الرسائل والمنشورات والبيانات والبرقيات التي تناشد ابن الرئيس المخلوع (سابقا) علي عبد الله صالح بالعودة لقيادة انتفاضة شعبية ضد الحوثيين والانتقام لدم والده.

 

إنني أتفهم أن يبعث البعض ببرقيات عزاء ومواساة لأسرة الرئيس السابق، حتى وإن ظل بعض هذا البعض إلى ما قبل أسبوع يسميه بالسفاح والمجرم والطاغية (وهي أوصاف تليق بالرجل) لكن البعض الذين أسموه شهيدا يعلمون أنه لم يقتل مدافعا عن شهادة (ان لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله) حتى يسموه شهيداً بقدر ما قتل وهو يدافع عن أملاكه الطائله وثرواته الهائلة التي راكمها من قوت الفقراء وأدوية المرضى وحقوق المسحوقين على مدى أربعة عقود من التسلط والطغيان والسلب والفساد، كي لا نتحدث عن ثقافة الغدر ونشر الرذيلة وتفكيك المجتمع والسخرية بالقيم والفضائل وهي خصائص اقترنت بسلوك الرجل ونهجه السياسي.

 

الاستنجاد بولد الرئيس السابق هو عودة إلى باب الوراثة ولو عن طريق المراهنة.

الذين يراهنون على الجيل الثاني من أولاد الطغاة ما يزالون أسرى الاعتقاد أن الأبناء يرثون من آبائهم تلك الهالة المزعومة من الذكاء الخارق والدهاء الاستثنائي والحنكة الفائقة وينسون أن من كانوا يدعون تلك المميزات قد سقطوا في فخ تلك الادعاءات وها هو من قيل انه "فارس العرب" و"ابن اليمن البار" قد أصابه ما أصاب من شرور هذه الدنيا الماكرة بكل من يتعالى عليها.

 

أيها السادة!

لا تعتقدوا أن الصبية الذين لا يتميزون بشيء عمن سواهم إلا بأنهم أبناء مدللين للطغاة قادرين على أن ينقذوكم ممن عجز الطغاة أنفسهم عن هزيمتهم رغم خبرة نصف قرن من المكر والغدر والخداع والتضليل.

ولكن أكثر الناس لا يعلمون .

 

اتبعنا على فيسبوك