منذ 3 ساعات و 15 دقيقه
  يزايدون باعتراف حكومة الشرعية الفاسدة بقوات النخبة الحضرمية ، وهم لا يدركون ان بعد هذا الاعتراف هناك اثمان بأهظة ينتظرها أولئك الفاسدون من حضرموت ان تدفعها مستقبلا ولن يكتفون بشيء حتى يرضوا عن حضرموت وعنكم ..   أما الذين ساوموا بكل شيء لأجل هذا الاعتراف وفرحوا به لا
منذ 3 ساعات و 17 دقيقه
  المتابع للحروب التي طحنت البلاد العربية والإسلامية ، يجد ان الحروب تبدأ بدون مبررات وتنتهي بدون مبررات منطقية . حرب العراق بلغت اوجها بدون مبررات، والذريعة كانت وجود أسلحة الدمار الشامل . ثم طحنت العراق -داعش- اتوا إليها بل تدحرجوا علينا مثل الصخور، ولكن لا نعرف تلك
منذ 4 ساعات و 14 دقيقه
  أفادت مصادر محلية، ان القيادي البارز في تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب " ناصر حسين بامدوخ البوبكري العولقي" لقي مصرعه مساء اليوم الخميس. وأكدت المصادر، ان غارة جوية نفذتها طائرة بدون طيار يعتقد بانها أمريكية، استهدفت سيارة كان يستقلها القيادي في تنظيم القاعدة "ناصر
منذ 4 ساعات و 18 دقيقه
  عقدت الأمانة العامة للمجلس الانتقالي الجنوبي اليوم الخميس، اجتماعها الدوري في مقرها بالعاصمة عدن برئاسة الأمين العام للمجلس الأستاذ أحمد حامد لملس، وبحضور عضو هيئة الرئاسة الأستاذ أمين صالح.   وكرّس الاجتماع لمناقشة الاستعدادات الجارية للاحتفال بذكرى إعلان عدن
منذ 4 ساعات و 20 دقيقه
  علق العضو القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي الأستاذ لطفي شطارة على الحملة الإمنية لإزالة العشوائيات التي أطلقتها إدارة أمن عدن صباح أمس الاربعاء وفي استمرارها لليوم الثاني في ازالة العشوائيات وهدم المباني وايقاف البسط الغير مشروع على الممتلكات العامه
مقالات
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 10:08 مساءً

لبنان بين البطريرك الراعي والرئيس عون !!

صالح علي الدويل باراس
s.baras2007@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

الرئيس عون يمثل الموقع الماروني الأول في الدولة اللبنانية ، موقع ظل يقف على مسافة واحدة من كل الفئات السياسية والطائفية .

 هذه القاعدة كسرها الرئيس عون بانحيازه للاصطفاف الإيراني واتهام السعودية باختطاف رئيس الوزراء وهو ماكذبه الحريري أمام البطريرك الراعي

 

الرئاسة حسمت موقفها مع حزب الله وسلاحه ودوره الإقليمي وهو اس المشكل في لبنان ، ولم تعد تلتفت لأية مرجعيات مسيحية أو غير مسيحية بل صارت صدى لصوت حزب الله . موقف يعني أن تخلو الساحة اللبنانية لحزب الله وحلفائه وعزل لبنان عن محيطه العربي.

 

 الكنيسة المارونية  ورأسها البطريرك الماروني بشارة الراعي استشعروا خطر موقف كهذا على مسيحيي الشرق  فقام البطريرك الماروني بزيارة تاريخية هي  الأولى للمملكة ،  جاءت  لتوكد بأن الكنائس المسيحية الشرقية  وبالذات المارونية هي كنائس حدود  وليست علامات حدود سياسية مسيحية . وليست علامة لأية صراعات ضد سياقها المجتمعي في الشرق.

 

  رسالة ذكية لكل الأقليات في الشرق ، لو استشعرتها  ، تؤكد لها  بانها علامات تنوع ديني وليست جبهات مشاريع سياسية من خارج اوطانها

ولأنها علامة تنوع وتسامح فقد ظلت تلك الأقليات  محتفظة بخصوصياتها ، ولم تتعرض لأية ابادات أو تهجير ، طيلة تعاقب الدول الإسلامية مهما كان الطغيان السياسي فيها ، وان بقاءها طيلة هذه الازمان دلالة تسامح في الدين نفسه ،  وان الخطورة التي تتهددها عندما تحولت أو ستتحول  إلى جبهات حدود سياسية لايران او صارت او تصير حامل لمشروعها

وان خطورة هذا الموقف ستدفع ثمنه تلك الأقليات بسبب مواقفها ضد مجتمعاتها مهما كانت قوة إيران في هذه المرحلة

 

صالح علي الدويل

 

اتبعنا على فيسبوك