منذ دقيقتان
  كثيرة هي الأحداث التي يحفل بها الواقع اليمني المثقل بالمخاطر والتحديات، منذ سنوات خلت، جنوبا كانت أم شمالا، لكن الأحداث العاصفة التي حلت في العقد الأخير، حملت معها متغيرات كبيرة وهائلة، وأحدثت تأثيراتها الشديدة خللا حادا في هيكل «المنظومة» السلطوية المتكاملة
منذ 45 دقيقه
  قال المحلل السياسي والكاتب الصحفي "هاني مسهور" أن لا أفق سياسي أمام حزب التجمع اليمني للإصلاح إلا مزيداً من الفوضى.   وقال في تغريدة رصدها "شبوه برس"ها على حسابه الرسمي في تويتر، "لن يستطيع حزب الاصلاح مغادرة مربع (فبراير ٢٠١١) لأنها جزء من تركيبته فيما يسمى الربيع
منذ 51 دقيقه
  السياسة الدولية منذ مابعد الحرب الكونية اخذت طابع مغاير لما كان قبلها عنوانه السباق على نفوذ وليس الاحتلال في بلدان العالم الثالث وتعمق بعد الحرب الكونية الثانية ..لقد كان حظ الامام يحيى حميد الدين جيدا عندما حصل على استقلال بلاده المملكة المتوكلية الهاشمية في 2
منذ 3 ساعات و 7 دقائق
  قامت الشخصية الفيسبوكية الحضرمية المعروفة بأبو جلال ( محمد بن علي جابر ) الموالي حزب الإصلاح اليمني بحضرموت، فرع الإخوان المسلمين، " بحملة تحريضية ضد قوات النخبة الحضرمية.   وتأتي الحملات التحريضية ضد قوات النخبة الحضرمية من قبل "بن علي جابر" بعد عودته من محافظة مأرب
منذ 3 ساعات و 14 دقيقه
  فوضى كبيرة تعيشها مدينة تعز كبرى مدن اليمن الشمالية، السبب فيه هم الحوثيون والإخوان والمليشيات التابعة للفريقين اللذين تقاسما منذ ثلاثة اعوام النفوذ المحافظة الأكبر سكانا على مستوى اليمن الموحد. مؤخرا تظاهر الإخوان في تعز ضد التحالف العربي الداعم للحكومة الشرعية، وهي
مقالات
الجمعة 20 أكتوبر 2017 04:32 مساءً

هوية الجنوب العربي وقياداته الكارثية !!؟

علي محمد السليماني
مقالات أخرى للكاتب

 

هوية الجنوب العربي والوسطية وثروات الجنوب الضخمة.. عوامل تساعد شعب الجنوب على نيل حريته وانتزاع استقﻻله

 

أعدت نشر ما جاء في مقال الباحث العراقي الدكتور فاضل الربيعي عن الصراع اﻻقليمي والدولي على الاستحواذ على ثروات وموقع الجنوب العربي.. ووجدت تعليقا من اخ  جنوبي كريم عندما وقف على حجم الصراع والثروات الضخمة التي تختزنها شواطئ ورمال الجنوب العربي..

علق : اذن طحسنا...

فرديت عليه بالتالي..

 ان من يمتلك تلك الثروات التي لم تستثمر بعد ومن يمتلك موقع فريد يمتد  على ساحل البحر العربي من المهرة شرقا الى خليج عدن غربا ومن يمتلك باب المندب غربا ...ومن لديه تاريخ زاخر يصل عمره الى اكثر من 5200 عام ﻻيمكن أن يطحس

 والعيب في القيادات الجنوبية وليس في الوطن وليس في قلة الثروات او كثرتها او في اﻻطماع التوسعية الغير مشروعة في الجنوب العربي..

 ان العالم يتبنى وجهات نظر لدول ﻻتمتلك غير جزء من الثروات الطبيعية  لدى الجنوب العربي وهي على وشك النضوب.. بينما ثروات الجنوب العربي مازالت مخزونة في الشواطئء والبحار والرمال والجبال.. وهي مصدر قوة لشعب الجنوب العربي الذي مع الاسف لم يحظى بقيادات وطنية واعية منذ اﻻستقلال  1967م وحتى اللحظة .

هذه القيادات هي مصيبة الجنوب العربي وكارثة شعب الجنوب وسبب بلاويه ونكباته كانت ومازالت.. وعلى شعب الجنوب العربي ان ﻻينظر للماضي ويتمسك ببعض ادواته "بجملة اﻻخطاء فيه" دون ان تعتذر هذه القيادات عن تلك اﻻخطاء وتتجه الى مربع الجنوب العربي وشعبه المالك الحصري لتلك الثروات .. سيما وقد اصدر شعب الجنوب العربي قراره بالتسامح والتصالح والتضامن عن مجمل تلك اﻻخطاء في الماضي من اجل مجابهة الاحتلال اليمني واطماعه التوسعيه ومن يدعمه من صهاينة العالم وايران ..و ..

 

وقضيتنا الجنوبية اكبر من تلك التسميات واسمى من خلافات عبثيه نفتعلها بحسن نيه او بغيرها.. وللانتصار لها في معركتنا الوطنية الراهنة .. علينا التالي..

 الثبات على الحراك الجنوبي السلمي والمقاوم.. الثبات على التمسك بالهوية العربية الجنوبية والتخلي عن الهوية اليمنية ..

   دعم وتشجيع الوسطية واﻻعتدال في  الدين والسياسة والتمسك بثقافة مدرسة تريم الدينة الوسطية ومنهاجها واﻻبتعاد عن القاعدة وداعش والحركة الوهابية المتطرفة .. واﻻتفاق على مشروع يؤسس لبناء دولة مدنية حديثة راشده تكون لكل ابناء الجنوب بمختلف شرائحهم  كل فيها له  حسب علمه وعمله وليس حسب قوته وغلبته وحزبه ..

وفي اﻻخير مصالح العالم عندنا والصراع عليها وبيدنا ان نطمئن العالم  اننا لن نعود للتجارب الفاشلة وان نظام الحكم سيكون رشيدا وديموقراطيا وفيدراليا.

 وعلى الجميع ان يتيقن ان كل اﻻطراف اليمنية  المتطرفة والتي ﻻتتظاهر بالتطرف ترتبط بعلاقات قوية مع اسرائيل وهي مصدر قوتهم وتفوقهم علينا منذ عام 1994م ومثلهم ايران داعمتهم وهذا هو سر وقوف البعض ضد شعب الجنوب وحقه في استعادة استقلاله وقيام دولته لكنهم مختلفين  على تقاسمنا وتقاسم وطننا وخيراتنا والشماليين (اليمنيين ) مستعدين ان يقاسموهم فيما ليس لهم فيه حق بل ويغرون ويدعون الجميع لتفيد الجنوب العربي معهم وبنظره الى الابار النفطية حاليا نجد ان معظم شركاتها تتبع صهاينة اسرائيل ورغم ذلك لن ينجحوا بعون الله تعالى فالعالم الحر  سيدرك ﻻمحالة ان مصالحه تتطلب قيام دولة في الجنوب العربي قادرة على الحياة والبقاء لحفظ امن واستقرار المنطقة وحفظ مصالح شعبها وصونها ورعايتها وضمان مصالح جميع اﻻطراف الدولية المشروعة في الجنوب العربي بما فيها  دول الجوار ومنها دول التحالف العربي   ودولتي فلسطين واسرائيل بعد قيام دولة فلسطين العربية المستقلة ودولة ايران بعد تخليها عن اطماعها التوسعية ووقف تدخلاتها في شئون العرب الداخلية.

  علي محمد السليماني

 يحييكم من الجنوب العربي.

21يناير 2017

 

اتبعنا على فيسبوك