منذ ساعتان و 51 دقيقه
  يزايدون باعتراف حكومة الشرعية الفاسدة بقوات النخبة الحضرمية ، وهم لا يدركون ان بعد هذا الاعتراف هناك اثمان بأهظة ينتظرها أولئك الفاسدون من حضرموت ان تدفعها مستقبلا ولن يكتفون بشيء حتى يرضوا عن حضرموت وعنكم ..   أما الذين ساوموا بكل شيء لأجل هذا الاعتراف وفرحوا به لا
منذ ساعتان و 53 دقيقه
  المتابع للحروب التي طحنت البلاد العربية والإسلامية ، يجد ان الحروب تبدأ بدون مبررات وتنتهي بدون مبررات منطقية . حرب العراق بلغت اوجها بدون مبررات، والذريعة كانت وجود أسلحة الدمار الشامل . ثم طحنت العراق -داعش- اتوا إليها بل تدحرجوا علينا مثل الصخور، ولكن لا نعرف تلك
منذ 3 ساعات و 51 دقيقه
  أفادت مصادر محلية، ان القيادي البارز في تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب " ناصر حسين بامدوخ البوبكري العولقي" لقي مصرعه مساء اليوم الخميس. وأكدت المصادر، ان غارة جوية نفذتها طائرة بدون طيار يعتقد بانها أمريكية، استهدفت سيارة كان يستقلها القيادي في تنظيم القاعدة "ناصر
منذ 3 ساعات و 54 دقيقه
  عقدت الأمانة العامة للمجلس الانتقالي الجنوبي اليوم الخميس، اجتماعها الدوري في مقرها بالعاصمة عدن برئاسة الأمين العام للمجلس الأستاذ أحمد حامد لملس، وبحضور عضو هيئة الرئاسة الأستاذ أمين صالح.   وكرّس الاجتماع لمناقشة الاستعدادات الجارية للاحتفال بذكرى إعلان عدن
منذ 3 ساعات و 56 دقيقه
  علق العضو القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي الأستاذ لطفي شطارة على الحملة الإمنية لإزالة العشوائيات التي أطلقتها إدارة أمن عدن صباح أمس الاربعاء وفي استمرارها لليوم الثاني في ازالة العشوائيات وهدم المباني وايقاف البسط الغير مشروع على الممتلكات العامه
مقالات
الأحد 15 أكتوبر 2017 10:35 صباحاً

فعلها ترامب..

هاني سالم مسهور
مقالات أخرى للكاتب

 

ما تعهد به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حملته الانتخابية بوضع حد للاتفاق النووي حدث عندما رفض ترامب توقيع التجديد للاتفاق النووي الذي يوافق 15 يوليو من كل عام، وكان ترامب قد تحدث قبل أيام عن «عاصفة» يحملها بشأن إيران، كما أن الجزء الذي لم يكن يتوقعه أحد يتعلق بالحرس الثوري الإيراني الذي فوض وزارة الخزانة الأمريكية لاتخاذ إجراءات عقابية بحق قياداته وتصنيفه كمنظمة إرهابية.

 

حملت الاستراتيجية الأمريكية في التعامل مع البرنامج النووي تصويباً لأصل الاتفاق الذي كانت إدارة باراك أوباما قد حققته قبل عامين، وفيما كانت إدارة أوباما تعتقد أن الاتفاق الذي أبرمته بمشاركة (بريطانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا والصين) قادر على أن يخفف من التوتر مع إيران، وسيمكن المجتمع الدولي من مراقبة النشاطات الإيرانية، وهو ما لم يحدث إطلاقاً فلقد استخدم الإيرانيون الأموال المفرج عنها في تمويل نشاطات أذرعهم في لبنان وسوريا واليمن والعراق، بل إن الأكثر ملاحظة في النشاطات الإيرانية تتمثل في برنامج الصواريخ البالستية.

 

ارتبطت الفوضى في العالم العربي بالمليشيات الممولة من إيران، ويمكن النظر إلى مليشيات الحوثي من زاويتين في هذا الإطار الزاوية الأولى تتمثل في تطوير الصواريخ البالستية التي أطلقت على الأراضي السعودية ووصل عددها إلى 79 صاروخاً أطلق من الأراضي اليمنية ووصل مداها إلى ألف كيلومتر، وهذا ما يؤشر إلى التواجد الإيراني في اليمن لا يمتلك القدرات التأهيلية سواء من كوادر فنية أو حتى تقنيات عسكرية يمكنها أن تحقق هذه المسافات الطويلة، كما أن هناك زاوية أخرى يجب النظر إليها في الناحية الحوثية وهي أنهم يرفضون الحلول السياسية ويضعون العراقيل أمام كل محاولات الأمم المتحدة على اعتبار أن اليمن يستخدم لاستنزاف السعودية على ما تراه إيران، لذلك لاحظنا كيف تم إفشال مفاوضات الكويت اليمنية على الرغم من مفاوضات استمرت على مدى أكثر من ثلاثة أشهر تم إفشالها في اللحظة الأخيرة.

 

جزء هام استند إليه الرئيس الأمريكي ترامب في قناعته حيال الاتفاق النووي تتعلق بتهديد الملاحة في باب المندب وخليج عدن والبحر الأحمر، وهذا مؤشر مهم على اعتبار أن هذه التهديدات التي بالفعل طالت سفنًا أمريكية عسكرية في البحر الأحمر، وهذا يؤكد أن الأمريكيين يتعاملون مع أذرع إيران على أنها تشكيلات ضمن الحرس الثوري وهذا ما سيزيد الضغط على الحشد الشعبي في العراق، والحوثيين في اليمن، وحزب الله في لبنان، وستفقد هذه المليشيات كثيرًا مما كانت تحصل عليه من التدفقات المالية نتيجة العقوبات الأمريكية التي ستحد من هذه الأموال والنشاطات الإرهابية.

 

ويبقى تنفيذ الإستراتيجية الأمريكية وهذا مسار شاق؛ فالدول التي وقعت الاتفاق النووي تشعر بالضغط من الإستراتيجية الأمريكية وهو ما سيدفعها إلى مفاوضات جديدة مع الإيرانيين، فالولايات المتحدة لن تتراجع خطوات للخلف بمقدار ما ستزيد من قبضتها على هذه الإستراتيجية التي إن نجحت فهي ستحقق نوعاً من الاستقرار وستلجم إيران وتقلص من نفوذها في العالم العربي، وستحاول من جهتها إيران الاعتماد على موقف الاتحاد الأوروبي الرافض للخطوة الأمريكية الأحادية ولذلك سيكون اللجوء للمفاوضات محاولة لن تكفي في حال استمرت إيران في طيشها سواء في برنامجها النووي أو تجاربها الصاروخية وعليها أن تعي أن في البيت الأبيض رجلاً يمتلك كامل الشجاعة للرد على هذا الطيش الإيراني.

 

اتبعنا على فيسبوك