منذ 7 ساعات و 7 دقائق
  قال السياسي والأكاديمي الجنوبي الدكتور حسين لقور بن عيدان ان عاما سينقضي على تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي كان مليئا بالنجاح والإخفاق وهذا امر طبيعي- حسب وصفه* وأضاف بن عيدان في تغريدة له على تويتر في اعتقادي إن تجربة عام كافية لإعادة تقييم عمل المجلس والتركيز على
منذ 12 ساعه و 56 دقيقه
  قام أفراد الكتيبه السابعه للواء 33 بال1ضالع المرابطه في الشريط الحدودي سناح عند قيامهم بدوريه الساعه الرابعه فجر اليوم السبت الموافق 21/4/2018م بالقبض على سياره هيلكس محمله بضاعه وقدتم تفتيش السياره من قبل أفراد الكتيبه وعند تفتيش السياره تم العثور علئ قطعة سلاح دوشكا وقطعة
منذ 12 ساعه و 59 دقيقه
   أين الضمير الإنساني أينَ أنتم من صرخات الضمير ألم تؤنبكم ضمائركم يوماً بشأن صرخات عميد الأسرى الجنوبيين  المرقشي. إحدى عشرَ عام وهو خلف القضبان يشكي حاله إلى الله يشكي إلى ربِّ السماوات والأرض ويدعوه  أن يؤنس وحدته ويُفرج همه وينقذه من التُهم الكيدية الموجهة
منذ 13 ساعه و 9 دقائق
  اغتال مسلحون مجهولون اليوم السبت مسؤولا كبيرا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في محافظة تعز . وأفاد شهود عيان أن المسلحين م أطلقوا النار على المسؤول في اللجنة الدولية للصليب الأحمر "حنا لحود " لبناني الجنسية في منطقة الضباب غرب المدينة, وتوفي على إثرها فور نقله إلى
منذ 14 ساعه و 38 دقيقه
  يبدو أن أجهزة ووسائل الإعلام اليمنية وسلطات الشرعية اليمنية لا ترى في قضية الجنوب العربي غير قضية يمنية داخلية، ويحاولون بتحركات دبلوماسية وباستخدام وسائل إعلامهم وإعلام مناصريهم إيهام دول الإقليم والعالم بأن أساس المشكلة هو خلاف الشرعية والانقلابيين في صنعاء، وبأن
مقالات
الأحد 08 أكتوبر 2017 04:35 مساءً

وحدة الصف الجنوبي .. دعوة حق يراد بها باطل !!

د عبيد البري
مقالات أخرى للكاتب

 

نسمع ونقرأ كثيراً جداً عن الدعوة إلى وحدة "الصف الجنوبي" .... ولا تتبعها جملة توضح من هي الجهة التي يجب أن يتوحد "كل الجنوبيين" ضدها .

فالدعاة إلى هذا "التوحد !" يقولون أن الجنوبيين متناقضون فيما بينهم ، وأن البقاء في هذا الوضع هو في مصلحة العدو .... لكن أغلبهم لا يريدون أن يقولوا من هو ذلك العدو !! ..

 

وكما هو معروف أن المقصود بـ"كل الجنوبيين" هو جميع الجنوبيين الموزعين على الفئات الجنوبية الثلاث :

- الفئة الاحتلالية

- الفئة المناصرة للاحتلال

- الفئة المضادة للاحتلال ...

 

ومعروف أيضاً أن الفئة التي "ضد الاحتلال" ، في كل زمان ومكان ، هي غالبية الشعب (أي شعب).... وأن أي شعب  ، لا يمكن أبداً أن يدعو إلى "توحيد الصف" مع الاحتلال ولا مع أنصاره . إذ أن المحتل هو الذي جاء إلى الوطن من وراء الحدود ليمثل العدو وثقافته ، وأن المناصرين للمحتل هم البيئة البشرية الحاضنة له .

 

فأي مجتمع يحتوي على الفئات الثلاث السالفة الذكر ، لا بد أن يحتوي على تناقض شديد ، ينعكس في "صراع وجودي" لا مفر منه ، إلى أن يحق الحق ويُزهق الباطل ، طال الوقت أو قصر .

 

وخلاصة هذا الحديث ، أن الدعوة إلى تهدئة الخلاف والاختلاف بين الجنوبيين في ظل واقع الاحتلال ونقيضه ، هي دعوة لوقف الصراع ضد المحتل . وهذا الأمر غير ممكن طالما طرد الاحتلال هي ضرورة حتمية دائماً .

د عبيد البري

 

اتبعنا على فيسبوك