منذ 3 ساعات و 15 دقيقه
  يزايدون باعتراف حكومة الشرعية الفاسدة بقوات النخبة الحضرمية ، وهم لا يدركون ان بعد هذا الاعتراف هناك اثمان بأهظة ينتظرها أولئك الفاسدون من حضرموت ان تدفعها مستقبلا ولن يكتفون بشيء حتى يرضوا عن حضرموت وعنكم ..   أما الذين ساوموا بكل شيء لأجل هذا الاعتراف وفرحوا به لا
منذ 3 ساعات و 17 دقيقه
  المتابع للحروب التي طحنت البلاد العربية والإسلامية ، يجد ان الحروب تبدأ بدون مبررات وتنتهي بدون مبررات منطقية . حرب العراق بلغت اوجها بدون مبررات، والذريعة كانت وجود أسلحة الدمار الشامل . ثم طحنت العراق -داعش- اتوا إليها بل تدحرجوا علينا مثل الصخور، ولكن لا نعرف تلك
منذ 4 ساعات و 15 دقيقه
  أفادت مصادر محلية، ان القيادي البارز في تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب " ناصر حسين بامدوخ البوبكري العولقي" لقي مصرعه مساء اليوم الخميس. وأكدت المصادر، ان غارة جوية نفذتها طائرة بدون طيار يعتقد بانها أمريكية، استهدفت سيارة كان يستقلها القيادي في تنظيم القاعدة "ناصر
منذ 4 ساعات و 18 دقيقه
  عقدت الأمانة العامة للمجلس الانتقالي الجنوبي اليوم الخميس، اجتماعها الدوري في مقرها بالعاصمة عدن برئاسة الأمين العام للمجلس الأستاذ أحمد حامد لملس، وبحضور عضو هيئة الرئاسة الأستاذ أمين صالح.   وكرّس الاجتماع لمناقشة الاستعدادات الجارية للاحتفال بذكرى إعلان عدن
منذ 4 ساعات و 20 دقيقه
  علق العضو القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي الأستاذ لطفي شطارة على الحملة الإمنية لإزالة العشوائيات التي أطلقتها إدارة أمن عدن صباح أمس الاربعاء وفي استمرارها لليوم الثاني في ازالة العشوائيات وهدم المباني وايقاف البسط الغير مشروع على الممتلكات العامه
مقالات
الأحد 09 يوليو 2017 03:22 صباحاً

رهانات الفتنة الساقطة

د أحمد عبداللآه
مقالات أخرى للكاتب

 

كان خطاب التهويل عن "حشدين" في عدن بمناسبة ٧/٧ فرصة كبرى للإعلام المضاد لقضية الجنوب ومادة للإثارة ولإطلاق عناوين صاروخية من منصات الدسائس والفتنة لتفجير معنويات الناس وتوتيرهم. واعتُبرت "موقعة" للنبش في الذاكرة المتفحمة ومواصلة النفخ في الموروث الحكائي المتضخم عن ١٣ يناير.. فانحشر الفضاء الافتراضي في ثقوب التفاهات الإنشائية التي تسوقها أصوات وأقلام العصر الديناصوري المنقرض.

محاولات متكررة لتشويه الحالة الجنوبية، على الشاشات وعلى المواقع المعادية، يعكس ظاهرة الإنحدار القيمي في هذا الزمن المنكوس، عند من يعتقد في سياق منهج التقية بأن الوسائل المنحطة تبرر غاياتهم "المقدسة".

فكل من يتمنى الفتنة، أو يراهن عليها، أو يستنزف محبرته من أجلها، لا يمكن أن يكون إنسان سوي.. وعلى الباحث عن تفسير هذه الظاهرة، عند أي فرد، أن يقرأ بعجالة مقاطع من طفولته ليكتشف أدراناً سيكلوجية مسّته حينها وجعلته مُنتَج نيروني يهوى الحرائق داخل المجتمع لينتصر لغرائزه. ولهذا لا يجب أن يُحسب لمثل هذه الصوت إلا كمصدر وباء يتوجب الوقاية منه.

 

وحين يأتي ذلك بإسم أحزاب أو جماعات تتخذ من "المقدَّس" واجهة لأهدافها، فإنه دليل متراكم وشديد الوضوح بأنهم اعتبروا الجنوب منذ زمن مبكر مجالهم الحيوي لاختبار الفوضى وتحويله إلى ساحات للتطرف والحروب المختلفة، ووضعه لاحقاً في مدارات "الخليفة" النابت في مكان ما، بعد تعديل الجغرافيا السياسية.

الحقيقة أنه لا يوجد في أي بلد إجماع "مية مية" على أي شيء وهذا أمر طبيعي جداً لكن الواقع سيعلن أين هي الغالبية العظمى وأين هي الكتلة الحرجة التي تنطلق منها الطاقات المتسلسلة، وأين هي الأهداف النقية الواضحة التي لا تتغير وفقاً لما يطلبه المستمعون، ولا تتبدل مع حركة المصالح والمواقع… الخ.

 

الجنوب له هدف جلي، استعادة الدولة، ومن يخالف هذا الهدف من حقه أن يعبر عن رأيه وأن يسيّر حافلات مليئة بالموالين إلى ساحته ويقول ما يشاء على منصته.. لكن لا يحق من ناحية أخرى لممتهني النقلات الرشيقة على مسرح الماريونيت تسويق خطابات الإحماء وتكريس وعي الدم التاريخي واستحضار أشباح الماضي المنسي من الأزمنة الغابرة ليسقطها على واقع التدافع الجنوبي الصحيح المعافى في هذه المرحلة المصيرية.  فالعقل البشري يدرك الصواب والخطأ بالفطرة ويزن الباحثين عن مستقبل الأجيال تماما مثلما يزن الباحثين عن مأوى في ليلة عبور صاخبة.

 

الجنوب عاد شابّاً في مقتبل العمر وأكثر ما يجرجره إلى دوائر الذكريات المنغصة هي خطابات من نصبوا المشانق لأحلامه ووقفوا ضد إرادته بمشاريعهم الجديدة التي ستأخذه مرة أخرى إلى مختبرات التجارب الوحدوية المغامرة بعيداً عن خياراته الحرة وتطلعاته في استعادة حقوقه كاملة. وكان جدير بهم أن يأووا إلى كتب التراث، لأن الخيول العتيقة لا تلبس سروج السباق نحو المستقبل.

 

أيها النافخون في قِرَب الماضي، لقد انتهى ذلك الزمان المرّ ولا مكان أو مكانة له في جنوب اليوم فدعوا الأجيال تقرر ما تريد واذهبوا الى مقاعد خلفية فحضوركم يسمم الآفاق الرحبة ويُضيّقها ولا يحمل سوى العقم والضياع في مهاويكم المظلمة.

الجنوب يسير بثبات وبثقة عالية لانتزاع اعتراف العالم بحقه في تقرير مصيره، ويدرك أيضاً بأن عليه الوقوف أمام الأحزاب والمجموعات العقائدية التي تراكم جيوش "التيراكوتا الصلصالية" وتدّخرها لمعاركها القادمة، فهو يعلم بأنها الخطر الداهم على الأرض والإنسان، لأنها تؤمن حتى النخاع بأن تدمير الدول ونشر الفوضى هي مقدمة لقيام "إماراتها" الدينية و"أمرائها" الذين يلبسون جلابيب الباب العالي ويرفعون للسلطان مفاتيح الحرملك المونديالي من كوالالمبور إلى نواكشوط، يرتبونه بمواصفات رقمية وفقاً للذائقة الحداثية للخليفة. وما الجنوب إلا حجر الزاوية بضلعين بحريين يُراد له أن يكون منصة ل"قاعدة" الجزيرة العربية مثلما يراد له أن يكون ممر حيوي لفيالق الولي الفقيه، ولا فرق بين الرايتين..

ألف هيهات

 

اتبعنا على فيسبوك