منذ ساعه و 21 دقيقه
  طالب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بمحاسبة برلماني اصلاحي مشهور بتكفير مخالفيه ، بعد تحريضه على نشطاء العمل الانساني قبيل عملية اغتيال موظف الصليب الاحمر حنا لحود . وكان عضو مجلس النواب عن حزب الاصلاح في تعز المدعو عبدالله أحمد العديني قد نشر مقالا يوم أمس الأول
منذ ساعه و 28 دقيقه
  أصدر رئيس إدارة الشباب بالمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت  بلاغ صحفي بشأن عودة بن دغر إلى عدن   نص البلاغ : الى أحرار حضرموت وشبابها الثائر :  ان زيارة المدعو / احمد عبيد بن دغر الى مدينة المكلا لتمثل تحدي بارز لكل القوى الحضرمية خاصة بعد ان تطاولت شرعيته
منذ ساعه و 54 دقيقه
  أعلن المجلس السياسي التابع لجماعة الحوثي مقتل رئيسه صالح الصماد في غارة جوية لطيران التحالف العربي. وقال المجلس في بيان "ننعى للشعب اليمني وللأمة جمعاء استشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد" ونقلت قناة المسيرة الناطقة باسم الجماعة أن الصماد قتل ظهر الخميس
منذ 5 ساعات و 6 دقائق
  يحاول البعض من حواة العهد الاشتراكي البائد في الجنوب الترويج  لماضيه الأسود وتلميعه ورفع أعلامه ويتباهون بها رغم وجود النجمة الحمراء في مثلثه.. في الوقت التي قامت فيه الشعوب الحية في سوريا وليبيا برفع أعلامها القديمة التي ترمز إلى استقلالها وكرامتها .. وفي الجنوب
منذ 5 ساعات و 8 دقائق
  ان سياسه التوسع العلمي في برامج الدراسات العليا التي اتبعتها جامعة عدن لم تساعد على تطوير وتحسين جودة التعليم العالي ومخرجاته - كما كان متوقع - رغم زيادة عدد الملتحقين في برامج الدراسات العلياء في مختلف التخصصات العلمية، ومنها في مجال علم الاجتماع الذي بلغت فيه انجاز
مقالات
الاثنين 06 فبراير 2017 04:33 مساءً

الهلوسة الحوثية.. لا تنتهي

هاني سالم مسهور
مقالات أخرى للكاتب

 

مع استمرار عملية «الرمح الذهبي» واستمرار النجاحات المتوالية للتحالف العربي والمقاومة الجنوبية بتحرير باب المندب وذو باب والمخّا، لم يجد الحوثيون مع انكساراتهم غير أن يستهدفوا مقر الأمم المتحدة في ظهران الجنوب الذي تم اعتماده مقراً للجنة التهدئة والمراقبة التي كان عليها أن تلتئم بداية من الأردن ووصولاً إلى هدنة تمنح الأطراف المتنازعة بداية جولة مفاوضات سياسية جديدة، كل هذا تم ضربه باستهداف مقر الأمم المتحدة، وذهبت جهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أدراج ريح حوثية مجنونة تُعبر عما وصل إليه الانقلابيون من اختناق في الجبهات.

حتى استهداف الفرقاطة السعودية قُبالة ميناء الحُديدة يأتي في إطار هذا الاختناق الميداني وتوالي الهزائم العسكرية، تفاقم هذه الخسائر تزيد من الضغط على الانقلابيين ولذلك يحاولون العمل في أضيق الأُطر الممكنة لهم بتحقيق انتصارات لأنصارهم المصابون بالذعر من شدة الاختناق التي يعيشون فيها جراء كل الهزائم التي تنسحب حتى على الأصعدة المختلفة بما فيها نجاح السلطة الشرعية في تسليم رواتب الموظفين في المناطق التي ما زالت تحت إدارة الانقلابيين.

من المهم التنبيه على أن الفرقاطة السعودية وغيرها من القطع البحرية التابعة للتحالف العربي تتواجد في باب المندب والبحر الأحمر وكذلك في بحر العرب تنفيذاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216)، وتستند كل هذه العمليات استجابة لطلب الشرعية السياسية اليمنية بالتدخل لإنقاذ اليمن من الانقلاب الذي أُعلن في 21 سبتمبر 2014م، أي أن ما تقوم به هذه القطع البحرية تأتي في نطاق القانون الدولي بمنع تهريب السلاح الإيراني لطرفي الانقلاب في اليمن (الحوثي/ صالح)، وهذه جزئية لا يجب إغفالها فهي تحمل المضمون الأساس لعملية دحر الانقلاب وإعادة الشرعية السياسية لليمن.

في ذات المسار يأتي استهداف مقر الأمم المتحدة في ظهران الجنوب، وهذا الاستهداف هو طعنة حقيقية لجهود المبعوث الأممي ولد الشيخ، فهذا الاستهداف يضرب الجهود السياسية بل ويعيد المساعي السياسية إلى نقطة الصفر، ويؤكد مدى تخبط الحوثيين وعدم قدرتهم على تجاوز الإيرانيين الذين دفعوهم وما زالوا يدفعون بهم في هذه الحرب الخاسرة، كل هذا الضغط الأخير في الميدان العسكري يؤكد عدم جدية طرفي الانقلاب بالخروج من هذه الأزمة فلقد أضاعوا فُرص السلام المُكررة من جنيف إلى بييل ثم الكويت 1 والكويت 2، وها هم مرة أخرى يفرطون في فرصة أخرى لإحلال السلام وإنهاء الأزمة نتيجة (هلوسة) حوثية.. لا تنتهي.

 

اتبعنا على فيسبوك