منذ 26 دقيقه
  قال المحلل السياسي والكاتب الصحفي "هاني مسهور" أن لا أفق سياسي أمام حزب التجمع اليمني للإصلاح إلا مزيداً من الفوضى.   وقال في تغريدة رصدها "شبوه برس"ها على حسابه الرسمي في تويتر، "لن يستطيع حزب الاصلاح مغادرة مربع (فبراير ٢٠١١) لأنها جزء من تركيبته فيما يسمى الربيع
منذ 32 دقيقه
  السياسة الدولية منذ مابعد الحرب الكونية اخذت طابع مغاير لما كان قبلها عنوانه السباق على نفوذ وليس الاحتلال في بلدان العالم الثالث وتعمق بعد الحرب الكونية الثانية ..لقد كان حظ الامام يحيى حميد الدين جيدا عندما حصل على استقلال بلاده المملكة المتوكلية الهاشمية في 2
منذ ساعتان و 49 دقيقه
  قامت الشخصية الفيسبوكية الحضرمية المعروفة بأبو جلال ( محمد بن علي جابر ) الموالي حزب الإصلاح اليمني بحضرموت، فرع الإخوان المسلمين، " بحملة تحريضية ضد قوات النخبة الحضرمية.   وتأتي الحملات التحريضية ضد قوات النخبة الحضرمية من قبل "بن علي جابر" بعد عودته من محافظة مأرب
منذ ساعتان و 55 دقيقه
  فوضى كبيرة تعيشها مدينة تعز كبرى مدن اليمن الشمالية، السبب فيه هم الحوثيون والإخوان والمليشيات التابعة للفريقين اللذين تقاسما منذ ثلاثة اعوام النفوذ المحافظة الأكبر سكانا على مستوى اليمن الموحد. مؤخرا تظاهر الإخوان في تعز ضد التحالف العربي الداعم للحكومة الشرعية، وهي
منذ 3 ساعات
  كانت مشاركة قوات من المقاومة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تعد (مكسبا وحدويا) واستثمارا اعلاميا اخونجيا ناجحا عندما كانت انتصاراتها نصرا للجيش الوطني او قوات الشرعية او كما يسمونها في اعلامهم . الاستثمار هذا يأتي من تجيير النصر الجنوبي لصالح الاخونج  وهم الصوت
مقالات
الأحد 08 يناير 2017 04:45 مساءً

للجنوبيين مع الندم تاريخ طويل ، وعلاقة أزلية للأسف مازالت مستمرة .

منصور صالح
مقالات أخرى للكاتب

 

من يقرأ تاريخ الجنوب ،أو يستعيد أحداثه سيكتشف إن كثيرا من هذه الأحداث والمصائب التي وقعت في الجنوب،كان يتبعها دوما حالة من الأسف والندم ، ومع ذلك ظلت تتكرر وكأنهم لا يريدون التعلم من الأخطاء أو غير قابلين للتعلم.

فحين أعلن قادة الجبهة القومية خطوتهم الانقلابية على الرئيس قحطان الشعبي في 22يونيو 69م وأسموها باطلا بالخطوة التصحيحية ووضع الرجل ودون تقدير لمكانته ودوره في السجن حتى مات ،شعرت القيادة بالندم على هذا الفعل لكنها لم تتعلم منه .

وحين تم التخلص من العقل السياسي والاقتصادي الاستثنائي والذي لن يتكرر في تاريخ الجنوب ، الشهيد فيصل عبداللطيف الشعبي عض الجنوبيون ومازالوا يعضون أصابع الندم لفقدان هذا المناضل والمفكر والسياسي الذي فقدوه في لحظة غباء ومع ذلك لم تتعلم قيادة الجنوب من هذا الدرس أيضا.

في خواتم يونيو من العام 1978م بلغ الندم الجنوبي ذورته يوم غدر بالرئيس الخالد سالم ربيع علي (سالمين) الرجل الذي أحبه الجميع دون استثناء حيث لم تمض أيام حتى كان من غدروا به يبكون عليه ،ويتندمون لأنهم وقعوا ضحية فتنة أرادت بالجنوبيين الشقاق والخلاف ،وليتهم جعلوا مصيبة الوطن فيه آخر المصائب فقد كان القادم أسوأ.

ففي منتصف الثمانينيات ارتكب الجنوبيون أكبر حماقة في تاريخهم حينما لم يستطيعوا تجاوز خلافاتهم حول السلطة ،فكانت مأساة يناير التي قضت على خيرة كوادر الجنوب ومفكريه وقادته وشردت من تبقى منهم تاركة في جسد الوطن جرحا غائرا ما زال يعاني آلامه وسيتسمر هذه المعاناة لسنوات طويلة قادمة .. يومها و كالعادة تندم سياسيو الجنوب على هذه المأساة لكنهم لم يستطيعوا تجاوزها حتى حين حانت لهم فرص عديدة لذلك.

في مايو 90م دخل الساسة الجنوبيون وحدة اندماجية عشوائية غير مدروسة مع الشمال وسلموا دولة بكاملها دون أدنى ضمانات ،ودون عقد سياسي واضح يحفظ حقوق الطرفين المتوحدين.. إثر ذلك بكى الجنوبيون ومازالوا يبكون دما بسبب هذا القرار الارتجالي لكنهم أيضا لم يتعلموا من ندمهم هذا ليتواصل لاحقا.

في حرب صيف 94 الظالمة ضد الجنوب كان معظم قادة الجيش الشمالي الذي اجتاح الجنوب من عدة جبهات برا وبحرا جنوبيون، أراد هؤلاء الانتقام من خصومهم السياسيين دون ان يدروا انهم انما ينتفمون من أهلهم ومن أنفسهم ومن وطنهم .. لم تمض سنوات قليلة حتى أفصح كثير من هؤلاء القادة عن ندمهم وعاد كثير منهم إلى الجنوب تركوا مناصبهم وامتيازاتهم وسفاراتهم وأصبحوا قيادات في حراكه السلمي المنادي بفك الارتباط وبإدانة الحرب التي قادوها هم ،لكن بعد ماذا بعد فوات الأوان .

اليوم تلوح للجنوبيين ابتداء من عبدربه منصور هادي مرورا بالبيض وناصر والعطاس والجفري وصولا إلى أدنى ناشط في الحراك الجنوبي فرصة تاريخية لتصحيح أخطاء الماضي ،وإعادة صياغة تاريخ جنوبي جديد وبناء دولتهم ،والتخلص من رواسب الماضي وصراعاته ،لكنهم على ما يبدو لا زالوا يصرون على إعادة إنتاج ماضيهم في ارتكاب الأخطاء ثم الندم عليها ،وكأنهم انما مولعون بممارسة فعل البكاء على أطلال وطن دمروا ماضيه وحاضره بأيديهم ويصرون على تدمير مستقبله.

 

*- صحفي ومحلل سياسي

 

 

اتبعنا على فيسبوك