منذ 8 دقائق
  في مثل هذا اليوم وقبل عامين تم تحرير مدينة المكلا وتبعها تحرير ساحل حضرموت من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي (اوراق عصابات نظام صنعاء).. وها هي مدن ومديريات ساحل حضرموت تنعم بالأمن والأمان والاستقرار .. مبروك لحضرموت كل حضرموت هذا الانتصار الكبير على مشاريع التخريب.. ونشد
منذ 20 دقيقه
  * ما لم يكن السياسيون الجنوبيون خاملين ذهنيا، فاقدي القدرة على التقاط الأحداث والمتغيرات وتحليلها بعمق، وليس بخفة، أستطيع القول إن صحيفة «الأيام» رسمت خارطة طريق ممهدة، تنتهي بحق تقرير المصير..   * ضغط (مارتن جريفيثس) في إحاطته الأولى لمجلس الأمن على جملة (أصوات
منذ 24 دقيقه
  توجهاتُ المجلس الانتقالي نحو مشاوراتٍ جنوبية مع بقية الأطياف السياسية والمكونات تفضي في الأخير إلى التوافق على فريق تفاوضي واحد.. ضرورةٌ أخلاقية تتطلبها المرحلة ويقتضيها الوضع الإقليمي والظرف السياسي الحساس الذي تمرّ به اليمنُ والمنطقة.   مصدرٌ سياسي جنوبي قال
منذ 34 دقيقه
  اعتبر المحلل السياسي والكاتب الصحفي "هاني مسهور" حضور رئيس حكومة الشرعية بن دغر، في احتفالات تحرير المكلا، هو استفزاز لأبناء المحافظة .   وقال مسهور في تغريدة نشرها عبر صفحته بتويتر ويعيد "شبوه برس" نشرها : ان  ‏حضور بن دغر لاحتفالات ذكرى تحرير المكلا استفزاز للشارع
منذ 35 دقيقه
  بالتزامن مع الذكرى الثانية لتحرير ساحل حضرموت من عناصر القاعدة والتي تصادف ذكراها اليوم الثلاثاء 24أبريل كتب دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق خالد محفوظ بحاح عدة تغريدات على حسابه في تويتر.   وقال بحاج : «تكتسي حضرموت حلتها هذا المساء ابتهاجا بالذكرى الثانية
مقالات
الجمعة 02 ديسمبر 2016 10:32 صباحاً

نحن شعب الجنوب و هم شعب اليمن.

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

للتذكير و لمنع محاولات تزييف الواقع ،لم يتعامل اليمن و اليمنيون مع الجنوب على الاقل عبر التاريخ الحديث كأخوة او حتى جيران.

 

في ظل الوحدة تنوعت حروبهم على الجنوب بدأت باغتيالات طالت عشرات الجنوبيين ثم قامت بحربها العدوانية و احتلت الجنوب عام 1994م ثم انتقلت الي الحرب الاقتصادية و الاجتماعية , استولى اليمنيون على الوظيفة العامة في الجنوب و امتلكوا المؤسسات الجنوبية و فتتوا الشعب الجنوبي و اثاروا قضايا ثأرآت تعود لمئات السنين .

 

شنوا حربهم اليومية في مواجهة الحراك الجنوبي و قتلوا بالمئات و لم يكتفوا و يتوقفوا عند ذلك بل شنوا حربهم العدوانية الاخيرة بقيادة الحوثة و عصابات المخلوع.

 

في كل هذه الحروب لم يكن هنا اعتراض يذكر من غالبية المجتمع اليمني ما يعني انها ثقافة جمعية يحملونها ضد الجنوب بل كانوا يتسابقون على المشاركة في تلك الحروب كلا على طريقته.

 

اليوم لن تنطلي كل الشعارات المغلفة بشعارات سياسية او قومية او دينية لتمجيد الوحدة فالحقيقة التي يحاولون اخفائها و حتى طمسها هي اننا شعب في الجنوب و هم شعب في اليمن. و لكل شعب خياراته هم اختاروا الحوثي و عفاش و نحن اخترنا طريق بناء دولتنا الجنوبية الاتحادية.

 

اتبعنا على فيسبوك