منذ 9 دقائق
  في مثل هذا اليوم وقبل عامين تم تحرير مدينة المكلا وتبعها تحرير ساحل حضرموت من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي (اوراق عصابات نظام صنعاء).. وها هي مدن ومديريات ساحل حضرموت تنعم بالأمن والأمان والاستقرار .. مبروك لحضرموت كل حضرموت هذا الانتصار الكبير على مشاريع التخريب.. ونشد
منذ 21 دقيقه
  * ما لم يكن السياسيون الجنوبيون خاملين ذهنيا، فاقدي القدرة على التقاط الأحداث والمتغيرات وتحليلها بعمق، وليس بخفة، أستطيع القول إن صحيفة «الأيام» رسمت خارطة طريق ممهدة، تنتهي بحق تقرير المصير..   * ضغط (مارتن جريفيثس) في إحاطته الأولى لمجلس الأمن على جملة (أصوات
منذ 25 دقيقه
  توجهاتُ المجلس الانتقالي نحو مشاوراتٍ جنوبية مع بقية الأطياف السياسية والمكونات تفضي في الأخير إلى التوافق على فريق تفاوضي واحد.. ضرورةٌ أخلاقية تتطلبها المرحلة ويقتضيها الوضع الإقليمي والظرف السياسي الحساس الذي تمرّ به اليمنُ والمنطقة.   مصدرٌ سياسي جنوبي قال
منذ 35 دقيقه
  اعتبر المحلل السياسي والكاتب الصحفي "هاني مسهور" حضور رئيس حكومة الشرعية بن دغر، في احتفالات تحرير المكلا، هو استفزاز لأبناء المحافظة .   وقال مسهور في تغريدة نشرها عبر صفحته بتويتر ويعيد "شبوه برس" نشرها : ان  ‏حضور بن دغر لاحتفالات ذكرى تحرير المكلا استفزاز للشارع
منذ 36 دقيقه
  بالتزامن مع الذكرى الثانية لتحرير ساحل حضرموت من عناصر القاعدة والتي تصادف ذكراها اليوم الثلاثاء 24أبريل كتب دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق خالد محفوظ بحاح عدة تغريدات على حسابه في تويتر.   وقال بحاج : «تكتسي حضرموت حلتها هذا المساء ابتهاجا بالذكرى الثانية
مقالات
الأربعاء 16 نوفمبر 2016 09:39 مساءً

في الجنوب سياسيون بدون سياسة.

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

افتقد الجنوبيون لروح الصراع السياسي بعد 1967م بعد أن أقصت الجبهة القومية كل القوي و الاحزاب السياسية بالتهجير و السجن و القتل. مما افقد العمل السياسي روح الصراع الذي يولد التنافس و الدفع  بالقيادات المتمكنة سياسيا للواجهة .

لذلك شهدنا جيل ما قبل 1967م من سياسيين كبار امثال شيخان الحبشي, قحطان و فيصل الشعبي , محمد علي الجفري و عبدالله الاصنج و حسن علي بيومي و عبدالقوي مكاوي و غيرهم دهاة السلاطين لانهم عاشوا حرية العمل و في نفس الوقت صراعاته.

 

و خلف من بعدهم قوم اضاعوا البلاد بعد ان وجدوا انفسهم وحدهم و لا احد غيرهم في الساحة يتصارعون معه فتصارعوا بينهم حتى اوصلونا الي باب اليمن هدية لابشع نظام سياسي في المنطقة و اخرجونا من الدولة إلى اللادولة.

 

ترك هذا الإقصاء وغياب العمل السياسي خلال حكم القومية و الاشتراكي كثير من الفئات الاجتماعية في حالة ضياع في ظل حكم صنعاء و وقعت فئات جنوبية كاملة في فخ صنعاء و اليوم نحن ندفع ثمن هذا الإقصاء و التجريف السياسي الذي عرفه الجنوب بعد 67م حالة من الفراغ القيادي  متمثلا في كثرة السياسيين الجنوبيين و لكن دون سياسة.

 

 

اتبعنا على فيسبوك