منذ 7 دقائق
  في مثل هذا اليوم وقبل عامين تم تحرير مدينة المكلا وتبعها تحرير ساحل حضرموت من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي (اوراق عصابات نظام صنعاء).. وها هي مدن ومديريات ساحل حضرموت تنعم بالأمن والأمان والاستقرار .. مبروك لحضرموت كل حضرموت هذا الانتصار الكبير على مشاريع التخريب.. ونشد
منذ 19 دقيقه
  * ما لم يكن السياسيون الجنوبيون خاملين ذهنيا، فاقدي القدرة على التقاط الأحداث والمتغيرات وتحليلها بعمق، وليس بخفة، أستطيع القول إن صحيفة «الأيام» رسمت خارطة طريق ممهدة، تنتهي بحق تقرير المصير..   * ضغط (مارتن جريفيثس) في إحاطته الأولى لمجلس الأمن على جملة (أصوات
منذ 23 دقيقه
  توجهاتُ المجلس الانتقالي نحو مشاوراتٍ جنوبية مع بقية الأطياف السياسية والمكونات تفضي في الأخير إلى التوافق على فريق تفاوضي واحد.. ضرورةٌ أخلاقية تتطلبها المرحلة ويقتضيها الوضع الإقليمي والظرف السياسي الحساس الذي تمرّ به اليمنُ والمنطقة.   مصدرٌ سياسي جنوبي قال
منذ 33 دقيقه
  اعتبر المحلل السياسي والكاتب الصحفي "هاني مسهور" حضور رئيس حكومة الشرعية بن دغر، في احتفالات تحرير المكلا، هو استفزاز لأبناء المحافظة .   وقال مسهور في تغريدة نشرها عبر صفحته بتويتر ويعيد "شبوه برس" نشرها : ان  ‏حضور بن دغر لاحتفالات ذكرى تحرير المكلا استفزاز للشارع
منذ 34 دقيقه
  بالتزامن مع الذكرى الثانية لتحرير ساحل حضرموت من عناصر القاعدة والتي تصادف ذكراها اليوم الثلاثاء 24أبريل كتب دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق خالد محفوظ بحاح عدة تغريدات على حسابه في تويتر.   وقال بحاج : «تكتسي حضرموت حلتها هذا المساء ابتهاجا بالذكرى الثانية
مقالات
الجمعة 08 أبريل 2016 08:56 مساءً

‘‘لكويت ديرتنا وفيها ربعنا‘‘ .. كما قال المحضار ،

د سعيد الجريري
مقالات أخرى للكاتب

 

 لكن لقاء الكويت المرتقب لطرفي الصراع اليمني في صنعاء، لا مكان لنا فيه، فهو لقاء بين ممثلي شرعية وانقلاب، وهو غير معني بقضيتنا السيادية التي يدركها القاصي والداني، ومن المفارقات أن يكون الجنوبيون فيه ممثلين بالشرعية كومبارس كوميديا يمثل ادوار بطولة وهمية تضحك جمهور المسرح اليمني. فلا راس الشرعية ولا رأس الحكومة (الجنوبيان !!) ينافحان عن قضية حقيقية تعنيهما مثلما ينافح فرقاء اليمن الشقيق شرعيين وانقلابيين عما يعنيهم وينسجم مع ذواتهم ويحقق مكاسب سياسية لكل منهم، فيما يدير ذانك الرأسان - ان كانت لهما ادارة حقيقية أصلا - شأنا ليس شأنهم،  لا لشيء الا لأنهما يظنان أن ما يؤديانه من ادوار في هذه المسرحية البايخة دال على قدرات لا يمتاز بها سواهم في صنعاء !!.

.

سؤال لله ..

متى يكف هؤلاء الجنوبيون عن أداء ادوار البطولة الوهمية على خشبة ليست خشبتهم؟

وسؤال ثان لله أيضا ..

متى يتركون صنعاء تحل قضاياها بطريقتها فلا يورطون عدن ومناطق الجنوب الاخرى في معارك لا شأن لها بها؟

.

الا أن من يغضب لغياب الجنوب كقضية عن طاولة الكويت المعنية بتنفيذ القرار ٢٢١٦ ، يصدق عليه المثل الشعبي الحضرمي:

 أيش لك في المديني يا مشنق عيونك!!

.

الثبات على الأرض المحررة وادارتها بكفاءة هو الطريق الى طاولة سياسية اخرى حقيقية تنتصر لدماء الشهداء، أما سوى ذلك فهو "حشوكة" في غير زمانها ومكانها.

 

*- سعيد الجريري

 

 

اتبعنا على فيسبوك